ردا على العراق.. حزب الله يرفض التشكيك بنواياه ويشرح سبب تفاوضه مع "داعش"

أخبار العالم العربي

ردا على العراق.. حزب الله يرفض التشكيك بنواياه ويشرح سبب تفاوضه مع الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني حسن نصر الله
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j7sy

في تعليقه على انتقادات بغداد للاتفاق المبرم بين "داعش" و"حزب الله" اللبناني، شرح الأمين العام للحزب حسن نصر الله أسباب التفاوض مع التنظيم الإرهابي، رافضا التشكيك في نوايا حزبه.

وقال نصر الله في بيان صدر اليوم الأربعاء إن التفاوض مع مسلحي "داعش" كان "الطريق الوحيد والحصري" لحسم قضية إنسانية وطنية جامعة وهي قضية العسكريين اللبنانيين المخطوفين من قبل التنظيم منذ 2014، حيث كان "داعش" يرفض الكشف عن مصيرهم.

وأضاف أن التنظيم وبعد "معركة قاسية جدا على طرفي الحدود اللبنانية السورية وبعد أن خسر أغلب قواته ومساحة الأرض التي تسيطر عليها رضخ وأذعن".

وأشار إلى أن "اللجوء إلى الحسم العسكري الشامل كان ممكنا وسهلا ولكنه كان سيضيع قضية مصير العسكريين اللبنانيين".

وبخصوص الانتقادات العراقية بشأن نقل مسلحي "داعش" القلمون الغربي السوري إلى منطقة البوكمال بريف دير الزور الجنوبي القريبة من الحدود العراقية، بموجب الاتفاق بين "حزب الله " و"داعش"، شدد نصر الله على أن الاتفاق قضى بنقل مسلحي التنظيم مع عائلاتهم "من أرض سورية إلى أرض سورية.. وليس من أرض لبنانية إلى أرض عراقية".

كما أشار إلى أن هؤلاء المسلحين الذين تم نقلهم، وعددهم 310 أفراد، "من المسلحين المهزومين المستسلمين الفاقدين لإرادة القتال، لن يغير نقلهم شيئا في معادلة المعركة في دير الزور".

وأوضح أن المنطقة التي انتقلوا إليها تمثل خط الجبهة في البادية السورية التي يقاتل فيها الجيش السوري وحلفاؤه، وعلى رأسهم "حزب الله"، ضد تنظيم "داعش"، مضيفا: "وبالتالي نحن ننقل هؤلاء المسلحين المهزومين من جبهة نحن نقاتل فيها إلى جبهة نحن نقاتل فيها".

ورفض الأمين العام لـ"حزب الله" التشكيك في نوايا حزبه وخلفياته وشجاعته ومصداقيته، خصوصا في معركة ضد "داعش".

كما رفض التشكيك في القيادة السورية وتوجيه أصابع الاتهام إليها بالقول إن "هذا الاتفاق هو اتفاق حزب الله وقد قبلت به القيادة السورية التي يقاتل اليوم جيشها في عدد كبير من الجبهات ضد داعش".

وثمن نصر الله مشاركة المقاتلين العراقيين في الحرب في سوريا، مشددا على أنهم "كانوا من أصحاب البصائر النيرة عندما كان البعض ما يزال يبحث في جنس الملائكة".

وفي ختام بيانه، هنأ نصر الله العراقيين بـ"انتصاراتهم العظيمة من الموصل إلى تلعفر" في المعركة ضد الإرهاب وداعميه، مضيفا: "معركتنا واحدة ومصيرنا واحد وانتصارنا على التكفيريين والإرهابيين وحلفائهم وداعميهم من قوى إقليمية ودولية سيكون تاريخيا".

المصدر: موقع المنار الإلكتروني

إينا أسالخانوفا 

 

بوتين يجيب على أسئلة الصحفيين في مؤتمر سنوي خاص أمام أكثر من ألف مراسل