ممثلو صالح والحوثيين: حادثنا عرضي

أخبار العالم العربي

ممثلو صالح والحوثيين: حادثنا عرضيعناصر مسلحة في صنعاء
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j7ho

أكد المجلس السياسي الأعلى واللجنة العسكرية والأمنية العليا المشكلين بالمناصفة بين جماعة "أنصار الله" وحزب المؤتمر الوطني العام، أن الاشتباكات بين الطرفين في صنعاء كانت حادثا عرضيا.

ونقلت وكالة "سبأ" (الموالية للحوثيين) عن المجلس واللجنة إعلانهما أثناء اجتماع مشترك عقد في صنعاء أمس الأحد، عن "احتواء تداعيات ما حصل من إشكال"، مضيفين أن الاشتباكات كانت "عبارة عن حادثة عرضية تمت معالجتها، وتم وضع الحلول المناسبة والمرضية للجميع والتي من شأنها إزالة أي احتقان أو توتر".

وشدد الاجتماع على أن صنعاء كانت وستظل آمنة ومستقرة بفضل الجهود المبذولة من قبل أجهزة الأمن، بغية ضمان "توحيد الجبهة الداخلية وتعزيزها وتطبيع الأوضاع الأمنية وإعادتها إلى الوضع الطبيعي"، وخاصة منع أي مظاهر قد تتسبب في احتكاكات أو خلافات جديدة، وحث الإجتماع جميع الأطراف على الالتزام بالقانون وضبط النفس وتحمل المسؤولية.

وأكدت الوكالة أن الاجتماع استمع إلى التقرير الأولي المقدم من لجنة التحقيق في ملابسات الحادث الذي وقع مساء السبت، مضيفة أن المجلس السياسي الأعلى دعا اللجنة العسكرية والأمنية العليا إلى استكمال التحقيقات ورفع تقرير متكامل، من أجل اتخاذ الإجراءات الصارمة إزاء ما حدث ومنع تكرار ذلك في المستقبل.

جاء ذلك في وقت تشهد فيه العاصمة اليمنية حالة من الهدوء الحذر، إذ نقلت وكالة "الأناضول" التركية عن شهود عيان قولهم إن الوضع في الأحياء التي شهدت الاشتباكات عاد إلى طبيعته بعد سحب الطرفين معظم عناصرهما، رغم أن التوتر لا يزال قائما.

وذكرت مصادر مقربة من حزب "المؤتمر الوطني العام" الذي يترأسه الرئيس السابق علي عبد الله صالح أن العشرات من أنصاره المسلحين احتشدوا في المدينة من أجل تقديم العزاء في مقتل القيادي في الحزب خالد الرضى، وهو راح ضحية الاشتباكات مع ثلاثة عناصر من الحوثيين، فضلا عن أكثر من 10 جرحى.

وسبق أن أصدر حزب صالح أول تعليق له على هذه الاشتباكات، واصفا إياها بـ "جريمة نكراء وحادث استفزازي مفتعل".

وطالب "المؤتمر الوطني العام" بإجراء التحقيق الموضوعي وتسليم المسؤولين عن الحادث للقضاء، محذرا من أن عدم تحقيق ذلك قد يفتح الباب لجرائم كثيرة من هذا النوع سيصعب إيقافها.

تجدر الإشارة إلى أن لجنة التحقيق في الحادث الذي وقع على خلفية بروز الخلافات بين الطرفين المتحالفين في الأزمة اليمنية تضم ممثل صالح، طارق، الذي هو نجل شقيقه محمد عبد الله صالح، من جهة، وممثل حركة "أنصار الله" القائد العسكري المعين رئيسا للاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع، أبو علي الحاكم.

المصدر: وكالات

نادر عبد الرؤوف