السعودية تكشف ملامح العوامية "الجديدة" ومصادر تتحدث عن استكمال "تطهير" المسورة

أخبار العالم العربي

السعودية تكشف ملامح العوامية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j51o

أعلنت وزارة الشؤون البلدية والقومية في السعودية، الثلاثاء، عن بدء تنفيذ المرحلة الأولى من تطوير وسط العوامية بالقطيف شرقي المملكة، وكشفت عن الملامح المستقبلية للمدينة حسب رؤيتها.

وتنفّذ المشروع بلدية محافظة القطيف بغية تحقيق تنمية مستدامة للمنطقة. لكن مساعي السلطات تواجه مواجهة من جانب جزء من سكان المدينة، إذ شهدت العوامية خلال الأشهر الماضية اشتباكات وهجمات مسلحة على عناصر الأمن، فيما تحدث نشطاء داخل المدينة عن فرض حصار على المنطقة وعمليات أمنية قاسية.

وأوضحت صحيفة "عكاظ" أن بلدية القطيف بدأت في وضع المخططات الهندسية  اللازمة لإطلاق ورش  تطوير المشروع التنموي الشامل، بعد استكمال هدم المنازل الآيلة للسقوط وقيام الدولية بتعويض أصحابها.

وتعمل البلدية على وضع عدد من الرؤى والمقترحات للمرحلة الأولى من مشروع التطوير، الذي يعد، حسب الصحيفة، أهم المشاريع التنموية بالمحافظة، كونه يشتمل على عدد من  الخدمات الأساسية التي "ستحقق تطلعات أهالي المنطقة بشكل عام والعوامية بشكل خاص". ويهدف المشروع إلى تلبية احتياجات المواطنين والحفاظ على الهوية العمرانية والتراثية للمنطقة وخاصة المجالس والمساجد والعيون المائية والأبراج التراثية.

وأوضحت "عكاظ" أن المشروع يركز على إعادة تأهيل الآبار القديمة وإبرازها "بشكل حديث وجميل يعكس هوية المنطقة"، وذلك بهدف تحويل المنطقة إلى معلم من معالم المملكة السياحية، إضافة إلى تفعيل الحركة الاقتصادية عن طريق إنشاء أسواق ومشاريع استثمارية تساهم في تحسين الوضع المعيشي للسكان، وتوفر فرص عمل لأكبر عدد ممكن من الشباب من الجنسين.

وتابعت الصحيفة أن أمانة المنطقة الشرقية وضعت رؤية عامة للمشروع تتضمن تحويل وسط العوامية إلى مواقع خدمية واستثمارية، حيث سيتم تقديم "خدمات تنموية ومتعددة الأغراض" لسكان العوامية بشكل خاص ومحافظة القطيف بشكل عام وتحقق عوائد استثمارية لصالح المنطقة.

وتتضمن المقترحات التي طرحت للمرحلة الأولى من المشروع سوق النفع العام، ومحلات تجارية ذات طابع تراثي، إضافة إلى المنطقة الأثرية وإنشاء مركز ثقافي ومكتبة عامة، وصالة رياضية، ومطاعم، وقاعات مناسبات رجال ونساء، ومجمع تجاري، ومبان استثمارية، وناد نسائي ورياض للأطفال وعدد من مواقع انتظار للسيارات.

بدورها نقلت صحيفة "الحياة" عن مصادر وصفتها بأنها "مطلعة" أن الأجهزة الأمنية السعودية تمكنت من تطهير حي المسورة في العوامية من "الإرهابيين المتحصنين فيه"، وذلك بعد عمليات أمنية نفذتها على مدى أيام وأسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين والقبض على آخرين.

وتقول السلطات أن الحي أصبح وكرا للإرهابيين بعد إخلائه من السكان تمهيدا للشروع في هدم المنازل، مؤكدة  أنه تم تعويض ملاك المنازل بمبالغ تجاوزت 750 مليون ريال.

هذا وانتشر في شبكات التواصل الاجتماعي عدد من الفيديوهات لعمليات القوات السعودية الخاصة في حي المسورة ومناطق أخرى بالعوامية.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك