البكيني يفشل في اجتياح شواطئ الجزائر!

أخبار العالم العربي

البكيني يفشل في اجتياح شواطئ الجزائر!الجزائر - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j51b

هللت وسائل إعلام غربية وبخاصة الفرنسية، لأنباء تحدثت عن ثورة "بكيني" مرتقبة على شواطئ الجزائر، إلا أن موعد هذه "الانتفاضة" النسائية مر، وخابت آمال أنصار "البكيني".

 

 انطلقت الإشاعة عن ثورة مرتقبة للباس البحر المعروف بـ"البكيني" من خلال جريدة جزائرية ناطقة بالفرنسية اسمها " لوبروفنسيال"، تصدر في مدينة عنابة.

تقرير الجريدة المحلية تحدث عن تجمع فتيات في المدينة في مجموعة خاصة في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بهدف تشجيع بعضهن البعض والسباحة بالملابس التي تروق لهن، احتجاجا على رافضي ارتداء هذا اللباس في الشواطئ.

ونشرت بعض المواقع صورا لفتيات لا تظهر وجوههن يرتدين البكيني على أحد الشواطئ، فيما عده البعض مقدمة لانتفاضة نسائية عكسية، يقتحم من خلالها "البكيني" شواطئ الاستجمام بمدينة عنابة بشكل خاص.

وأشادت وسائل إعلام فرنسية بما وصفتها بأنها حملة أطلقتها مجموعة من الفتيات على "فيسبوك" بهدف الكفاح من أجل تحقيق الحرية في اختيار ملابس السباحة، بحسب  قناة "فرانس إنفو" التلفزيونية.

المصدر تحدث عن تجمع أكثر من 5200 شخص في إحدى المجموعات التي تمثل هذه "الحملة" الاحتجاجية بـ"البكيني"، وأشار أيضا إلى انضمام أنصار "البوركيني" إلى هذه "الثورة".

وكانت تقارير صحفية ذكرت أن "ثورة البكيني" التي دعت إليها "ناشطات" على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أسابيع، ستنطلق تحت شعار من أجل "سباحة باسم الجمهورية " وضد التطرف يوم 7 أغسطس/آب، وحدد لها شاطئ  "تيشي" الواقع شرق بجاية التي تبعد عن مدينة عنابة مسافة 400 كيلو متر.

هذا المنبر الإعلامي نقل في هذا الصدد عن إحدى الناشطات أن "عشرات الفتيات خرجن في العاصمة الجزائرية ومدينة عنابة"، وأن حملة من هذا النوع نجحت في جمع نحو 150 فتاة على الشاطئ في يوم واحد، وأن كل شيء مر بشكل جيد ومن دون مشاكل!

إلا أن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن كمال مجذوب، مدير مكتب صحيفة "الوطن" الجزائرية في بجاية قوله :"لم ألاحظ أي تجمع للسباحة باسم الجمهورية.. كان يوما عاديا حضرت فيه النساء بملابس السباحة من شتى الأنواع "، مرجحا أن تكون "ثورة البكيني" مجرد دعابة لا أكثر.

وهكذا مر السابع من أغسطس من دون هبة لـ"البكيني"، ليتبين فيما بعد أن كل ما نشر مجرد "إشاعات" روج لها البعض في بلد لا تحظر قوانينه على النساء ارتداء هذا اللباس.

المصدر: وكالات

محمد الطاهر

الأزمة اليمنية