قوة زوج إيفانكا تتجلى في إسرائيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iuql

قبل مغادرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرياض، وزع البيت الأبيض بيانا صحفيا نادرا للغاية تعليقا على نتائج الزيارة للسعودية: إنه أول بيان يحمل اسم صهر الرئيس – جاريد كوشنير.

وفي هذا السياق، لفتت صحيفة "هآرتس" إلى أن كوشنير، رغم توليه رسميا مهامه كمستشار الرئيس لشؤون الشرق الأوسط في يناير الماضي، امتنع حتى الآن عن الإدلاء بأي تعليقات صحفية حول قضايا الشرق الأوسط. ويعد هذا البيان أول تصريح علني له متعلق بمنصبه الجديد.

وجاء في البيان: "طلب الرئيس منا أن نعد خطة لجولة تساعد على توحيد العالم ضد التعصب والإرهاب، ولقد حققنا تقدما كبيرا نحو هذا الهدف في السعودية".

ومن بين الإنجازات الرئيسية التي حُققت خلال زيارة ترامب إلى الرياض، أشار كوشنير إلى "توقيع اتفاقية دفاعية تاريخية"، وتدشين مركز جديد للتصدي للتطرف، وضمان تعاون دول المنطقة لتجريم الإرهاب ورصد مصادر تمويله وقطعها.

وفي ختام بيانه، عبر كوشنير عن شكره للقيادة السعودية، وأكد أنه يعوّل على تحقيق الطموحات الأخرى لترامب خلال هذه الجولة – أي في إسرائيل.

وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة "هآرتس" بأن كوشنير لعب دورا كبيرا في إعداد زيارة ترامب إلى السعودية، ولاسيما في المفاوضات التي أدت إلى عقد صفقة الأسلحة الهائلة والتي تتجاوز قيمتها 10 مليارات دولار.

وشددت الصحيفة على أن مواقف كوشنير من سبل تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي مازالت غامضة حتى الآن، على الرغم من أن عائلته قد تبرعت بأموال هائلة لمشاريع في المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويعتقد أن أباه كان قريبا من نتنياهو في الماضي.

وأوضحت الصحيفة أنه من المتوقع أن تقدم زيارة ترامب إلى إسرائيل منبرا جيدا ليتحدث كوشنير عن مقارباته لقضايا الشرق الأوسط لأول مرة.

أما إيفانكا، فعلقت على  الزيارة إلى السعودية، واصفة إياها بأنها كانت مذهلة وتاريخية، وعبرت عن رغبتها بمواصلة الجولة في إسرائيل.

المصدر: هآرتس

اوكسانا شفانديوك

الأزمة اليمنية