موسكو تأمل في أن مفاوضات أستانا ستسمح بمنع تدهور الوضع السياسي العسكري بسوريا

أخبار العالم العربي

موسكو تأمل في أن مفاوضات أستانا ستسمح بمنع تدهور الوضع السياسي العسكري بسورياماريا زاخاروفا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/irkb

أعربت وزارة الخارجية الروسية عن أملها في أن مفاوضات أستانا التي ستجري في كازاخستان الأسبوع المقبل ستسمح بمنع تدهور الوضع السياسي العسكري في سوريا وتحقيق نتائج إيجابية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفي، إنه يجب دعم الأطراف السورية في التوصل إلى حلول وسط تضع حدا للمواجهة المستمرة في سوريا ولن تسمح للإرهابيين بفرض سيطرتهم على البلاد ومنطقة الشرق الأوسط بأكملها.

وأعربت زاخاروفا عن قلق موسكو العميق بشأن قصف تركيا لمواقع القوات الكردية في شمال شرق سوريا وشمال العراق مؤخرا، مشيرة إلى أن القوات الكردية هي الفصائل الأكثر قدرة على الحرب ضد إرهابيي "داعش".

وقالت الدبلوماسية الروسية إن هناك ما يدعو للاعتقاد بأن الضربة الأمريكية لقاعدة الشعيرات التي وجهت انتهاكا للقانون الدولي قد دفعت أنقرة لتوجيه ضرباتها إلى مواقع الأكراد.

ودعت زاخاروفا جميع الأطراف الإقليمية والدولية إلى احترام سيادة واستقلال سوريا والعراق وغيرهما من الدول.

وفي هذا السياق دانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية قصف إسرائيل مواقع قرب مطار دمشق، مؤكدة أن ذلك أمر غير مقبول ومخالف للقانون الدولي.

من جهة أخرى، أعلنت الدبلوماسية الروسية أن منظمة "الخوذ البيضاء" في سوريا هي في الحقيقة متعاطفة مع إرهابيي تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" وتقدم لهم معلومات ومساعدات مادية.

وقالت زاخاروفا إن هناك أدلة تشير إلى مشاركة "الخوذ البيضاء" في بعض عمليات "جبهة النصرة" وإزالة آثار إعدام مدنيين، مضيفة أن منظمة "أطباء سويديون من أجل حقوق الإنسان" قامت بدراسة مقطعي الفيديو للخوذ البيضاء وترى أن عملية الإنقاذ في الحقيقة تمثل تلاعبا خطرا باستخدام أطفال مخدرين.

وأكدت أن الإعلام الغربي المنحاز يتجاهل أدلة تثبت تورط "الخوذ البيضاء" في تزوير المعلومات حول سقوط ضحايا في سوريا وفبركة تقارير حول أعمال العنف واستخدام أنواع خطرة من الأسلحة.

كما قالت زاخاروفا إن موسكو تسعى إلى أن تفعل كل ما بوسعها من أجل تخفيف معاناة السوريين دون أي تفرقة بينهم وتحسين الوضع الإنساني في البلاد، مشيرة إلى أن القوات الجوية السورية تشارك في إيصال مساعدات إنسانية إلى مدينة دير الزور المحاصرة في سوريا.

وتعليقا على سؤال حول انتخابات الرئاسة في إيران أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية أن موسكو ستتعاون مع أي قيادة يختارها الشعب الإيراني في الانتخابات، قائلة إن الجانب الروسي يرغب في الحفاظ على العلاقات الجيدة بين البلدين.

المصدر: وكالات 

ياسين المصري