نجاة القائد الجديد للجيش الصومالي من هجوم دموي في مقديشو

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ip73

قتل 13 شخصا على الأقل، بينهم جنود حكوميون، وأصيب آخرون جراء تفجير انتحاري استهدف موكب قائد الجيش الصومالي قرب وزارة الدفاع، شمال العاصمة مقديشو، بحسب مسؤول أمني.

وقال مسؤولون عسكريون إن الهجوم استهدف قائد الجيش محمد جامع إرفيد الذي عينه الرئيس الصومالي يوم الخميس الماضي في منصبه هذا، ووقع الهجوم "بعد انتهائه من حفل تسلم مهامه الجديدة".

وجرى التفجير على مقربة من وزارة الدفاع الصومالية، وشاهد مصور فيديو لوكالة "فرانس برس" في الموقع خمس جثث تعود الى أربعة مدنيين وجندي.

فيما قال أحد المسؤولين العسكريين إن "التفجير أسفر عن سقوط 13 قتيلا، معظمهم مدنيون، وإصابة 10 آخرين نقلوا إلى مستشفيات العاصمة".

أكد المسؤول أن "عدد القتلى مرشح للارتفاع نتيجة تعرض حافلة كانت تقل نحو 20 مدنيا للتفجير الذي استهدف قائد القوات المسلحة ونجا منه".

من جانبه، أكد الرائد عبد القدير حسين وهو مسؤول عسكري، أن التفجير كان يستهدف مسؤولين عسكريين كبارا، "لكن حظهم السعيد أن سيارتهم لم تصب به، إذ أنها استدارت قبل دقيقة من الانفجار".

وأفاد شهود التقتهم "فرانس برس" بوقوع ضحايا. وقال أحدهم: "رأيت خمسة جنود يتم نقلهم إلى شاحنة بيك آب، وبدا أن بعضهم قتلى". فيما قال شاهد آخر "حافلة الركاب الصغيرة دمرت بالكامل، وكانت هناك جثث عدة في الداخل، لكنني لم أتمكن من تعدادها لأنها كانت مشوهة جدا ومتفحمة جراء الانفجار".

ولم تصدر حتى الآن أي حصيلة رسمية للهجوم.

وأعلنت حركة "الشباب" (الموالية لتنظيم "القاعدة" الإرهابي)، على لسان عبد العزيز أبو مصعب، المتحدث باسم العمليات العسكرية بها، مسؤوليتها عن الهجوم.

وتسارعت وتيرة الهجمات الإرهابية في الصومال منذ انتخاب الرئيس فرماجو، الذي أدى اليمين الدستورية رئيسا للبلاد في فبراير/شباط الماضي.

المصدر: وكالات

قدري يوسف