روسيا في مجلس الأمن: "داعش" أقدم على هجوم واسع فورا بعد الضربات الأمريكية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iozl

عقد مجلس الأمن الدولي في مقره بنيويورك الأمريكية اجتماعا علنيا طارئا لبحث الضربة التي شنتها الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، على قاعدة الشعيرات السورية.

وأكد نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فلاديمير سوفرونكوف، في كلمة ألقاها خلال الجلسة، أن روسيا "تدين بشدة" الضربات، التي شنتها الولايات المتحدة، واصفا إيها بالأعمال غير القانونية.

وشدد سافرونكوف على أن تنفيذ هذه العملية الأمريكية يمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي، وقال موجها كلامه للإدارة الأمريكية: "لقد دمرتم العراق وليبيا وقواعدهما العسكرية وترون ماذا يحدث هناك".

واعتبر المندوب الروسي أن الغرب خائف من إجراء أي تحقيق موضوعي ومحايد في حادث خان شيخون، مشيرا إلى أن توجيه اتهامات لأي طرف قبل المحاكمة أمر غير مقبول.

العدوان الأمريكي جاء، حسب سافرونكوف، عاملا مشجعا للإرهاب، الأمر الذي يدل عليه إقدام تنظيم "داعش" على هجوم واسع النطاق فورا بعد الضربات الأمريكية.

وأضاف أن دعوات الولايات المتحدة إلى الدفع بعملية التسوية السياسية في سوريا بعد ضرباتها الصاروخية هي "دعوات منافقة".

وأوضح الدبلوماسي أن الضربات الأمريكية أدت إلى تدمير النتائج الإيجابية للقاءات أستانا بشأن التسوية في سوريا، متسائلا: "يا ترى ما هي الدوافع التي كانت وراء تدميركم لهذا التقدم، الذي بالمناسبة، لم يكن لكم في تحقيقه أي دور؟".

وانتقد نائب المندوب الروسي موقف الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا من المسألة السورية، قائلا إن هذه الدول "مهووسة" بفكرة الإطاحة بالحكومة الشرعية في سوريا.

وفي سياق متصل، شدد سافرونكوف على أن الولايات المتحدة تهاجم مواقع مدنية في العراق ومدينة الموصل على وجه الخصوص، في إشارة إلى المجزرة التي أودت بحياة مئات المدنيين هناك أواسط شهر مارس/آذار الماضي بسبب الضربات الأمريكية.

ولفت المسؤول إلى أنه لا رد واضحا على مثل هذه الحوادث من المجتمع الدولي، داعيا الدول الغربية للتخلي عن سياسة إزدواجية المعايير في تقييم الأحداث.

كما وصف الدبلوماسي الضربات الأمريكية على سوريا بأنها محاولة لتحويل الاهتمام عن ضحايا العمليات العسكرية في العراق.

ودعا نائب المندوب الروسي الولايات المتحدة إلى الوقف الفوري لعدوانها ضد سوريا والانضمام إلى الجهود الهادفة إلى تسوية النزاع المسلح في البلاد.

من جانبها، اعتبرت المندوبة الأمريكية، نيكي هايلي، أن الولايات المتحدة كان لديها "حق شرعي كامل" في توجيه الضربات المذكورة "كرد على استخدام السلطات السورية الأسلحة الكيمياوية"، كما تزعم.

وأعلنت هايلي أن القوات العسكرية لبلادها مستعدة لتنفيذ مثل هذه العمليات في المستقبل أيضا، لكنها أعربت عن أملها في ألا تكون هناك ضرورة لذلك.

وحملت المندوبة الأمريكية كلا من روسيا وإيران المسؤولية عما يجري في سوريا، زاعمة أنهما لم تردا بشكل مناسب على "جرائم" السلطات السورية بقيادة الرئيس الأسد.

وفي كلمة ألقاها في بداية أعمال هذه الجلسة، قال مندوب بوليفيا الدائم لدى الأمم المتحدة إن الضربة الأمريكية تعتبر عملا أحادي الجانب وتهدد السلام الدولي، مشددا على أن ذلك يتعارض مع ميثاق المنظمة.

واعتبر المسؤول أن الولايات المتحدة تتصرف كما لو أنها "المحقق والقاضي"، مشيرا إلى أن هذه المرة ليست الأولى التي تقوم فيها بذلك.

من جانبه، أكد المندوب البريطاني دعم بلاده للضربات الأمريكية، قائلا إن ما وصفه بـ"جرائم الحرب"  يجب أن "تكون لها تداعيات وعواقب".

كما رحبت فرنسا خلال الاجتماع بالضربة الأمريكية، واصفة هذه الخطوة على لسان مندوبها برسالة مفادها واضح ويكمن في أن أي استخدام للسلاح الكيميائي في سوريا لن يبقى من دون رد.

وكشف المسؤول أن بلاده ستعرض قريبا اقتراحا على مجلس الأمن الدولي حول موضوع العملية الانتقالية في سوريا.

أما مندوب الصين، فدعا كل الأطراف الدولية لمواصلة الجهود الدبلوماسية في سوريا والالتزام بالحوار السياسي.

وشدد المندوب الصيني على أن الأولوية أمام المجتمع الدولي تكمن حاليا في دعم العودة مجددا إلى المفاوضات للخروج من الأزمة السورية.

بدوره، دعا المندوب المصري روسيا والولايات المتحدة لاستخدام تأثيرهما لحلحلة الوضع في سوريا، مشددا على أن الخلافات المتواصلة في مجلس الأمن تؤدي إلى استمرار نزيف الدم للشعب السوري.

وقد أطلق الجيش الأمريكي، فجر اليوم، 59 صاروخا من طراز "توماهوك" من مدمرتين للبحرية الأمريكية على مطار الشعيرات العسكري (طياس)، جنوب شرق مدينة حمص، وسط سوريا.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه أمر بقصف مطار الشعيرات الذي انطلق منه الهجوم الكيميائي على خان شيخون، حسب زعمه.

المصدر: وكالات

رفعت سليمان