حاكم الشارقة يعتذر للجزائريين

أخبار العالم العربي

حاكم الشارقة يعتذر للجزائريين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/imx8

قدم حاكم الشارقة سلطان بن محمد القاسمي اعتذاره للجزائريين بعد تصريحات قال فيها إن الجنرال الفرنسي شارل ديغول منح الاستقلال للجزائر لإرضاء الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.

ونقل الموقع الرسمي للقاسمي قوله "إذا كان اخوتنا في الجزائر اعتبروا ذلك إجحافا بحقهم فأنا اعتذر عن ذلك ولهم كل الود والاحترام".

وشدد قائلا: "إنني لست جاهلاً في تاريخ الجزائر.. ففي 16 مارس 1986 قمت بزيارة رسمية لجمهورية الجزائر ألقيت خلالها محاضرة أشدت فيها ببطولات جبهة التحرير الجزائرية ووصفت الجهاد الذي كان قائماً في منطقة الجبال والذي رافق صيحات "الله أكبر" التي عمت أرجاء المنطقة كلها، وكانت الصحف الرسمية والشعبية الجزائرية تنشر تلك المحاضرة التي وصفت الجهاد في جبال الجزائر".

أعرب القاسمي، عضو المجلس الأعلى وحاكم الشارقة، عن عميق تقديره واحترامه ووده للأشقاء في الجزائر. وأكد أن ثورة الجزائر التي قامت سنة 1954 واستمرت حتى سنة 1962 على يد جبهة التحرير الوطني الجزائرية سببت أزمات حادة في فرنسا، مشيراً إلى أنها كانت وراء سقوط الجمهورية الفرنسية الرابعة، ورجوع شارل ديغول للحكم، والإطاحة بالحكومات الفرنسية المتتالية.

وكان الموقع الرسمي لحاكم الشارقة قد نقل عنه  تصريحات يوم الأحد الماضي بمعرض الكتاب بلندن جاء فيها أن "الرئيس الفرنسي شارل ديغول تمكن بفضل ثقافته من تحقيق أهدافه، دون أن يحمل أسلحة ويطلق نيرانا، باستخدام الكلمة الصادقة والتوجه الصحيح"، وضرب مثالا على ذلك القضية الجزائرية.

وتابع: "سُئِلَ شارل ديغول الرئيس الأسبق لفرنسا، لماذا كلما أردت اتخاذ قرار هام وعقدت له اجتماعا مع كافة الوزراء، تحرص دائماً على أن يجلس بجوارك وزير الثقافة مورو، بينما كل الوزراء متواجدون؟ فأجاب ديغول: لأن وزير الثقافة يذكرني بإنسانيتي".

وأضاف القاسمي: "ديغول سأل وزير ثقافته كيف أستطيع أن أكسب ود العرب الذين تُمَجِد فيهم؟ فأجابه بأن ترضي الزعيم العربي جمال عبد الناصر، رحمة الله عليه، فإذا كسبت الزعيم العربي جمال عبد الناصر فإنك ستكسب العالم العربي بأكمله. فسأله ديغول: كيف يمكنني أن أكسب الزعيم العربي جمال عبد الناصر؟ فأجابه: عليك أن تعطي الجزائر استقلالها". واستطرد: "عمل ديغول على استقلال الجزائر".

المصدر: الموقع الرسمي لسلطان بن محمد القاسمي

sheikhdrsultan.ae

 

أوكسانا شفانديوك