ملك الأردن يدعو لحماية الجاليات الاسلامية في الغرب ويحذر من الإسلاموفوبيا

أخبار العالم العربي

ملك الأردن يدعو لحماية الجاليات الاسلامية في الغرب ويحذر من الإسلاموفوبيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ikag

حذر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الأربعاء 1 مارس/ آذار، خلال زيارته لبريطانيا من ظاهرة الإسلاموفوبيا وعزل المجتمعات الإسلامية في الغرب كي لا يستغلهم الارهابيون في نشاطاتهم.

التقى الملك الأردني في العاصمة البريطانية برؤساء وأعضاء بعض اللجان في مجلسي العموم واللوردات التابعين للبرلمان البريطاني حيث استهل اللقاء بالحديث عن العلاقات التاريخية بين البلدين والأحداث الراهنة في منطقة الشرق الأوسط.

وحذر العاهل الأردني خلال اللقائين من  ظاهرة الخوف من الإسلام وعزل المجتمعات الإسلامية في الغرب، حتى لا تتمكن المنظمات الإرهابية المتطرفة من استخدام مثل هذا التوجه لتغذية أجندتهم الإرهابية، مؤكدا على أهمية احتواء خطاب الكراهية ومعاداة الإسلام للحيلولة دون وقوع الفتن وذلك لحماية الجاليات الإسلامية في الغرب من التطرف.

وفيما يتعلق بعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، أكد على أهمية تحقيق السلام استنادا إلى حل الدولتين، باعتباره الحل الوحيد لإنهاء الصراع.

وركز الملك عبدالله الثاني أيضاً على أبرز قضايا منطقة الشرق الأوسط، وفي مقدمتها الحرب على الإرهاب، وعملية السلام، والأزمة السورية.

كما شدد ملك الأردن على أهمية تكثيف جهود جميع الأطراف الإقليمية والدولية للقضاء على خطر الإرهاب، ضمن رؤية واستراتيجية شاملة، مؤكدا على ضرورة تعزيز خطاب الاعتدال ونبذ الكراهية وتقبل الآخر المختلف.

وأعرب الملك عن تقدير بلاده للدعم الذي تقدمه بريطانيا لتمكين الأردن من تنفيذ مشاريعه التنموية، ومساعدته في تحمل أعباء أزمة اللاجئين السوريين.

ويقود العاهل الأردني حملة دبلوماسية نشطة هدفها الأساسي تغيير الصورة النمطية عن المسلمين في الغرب، ونسف الأفكار المغلوطة التي تروج لها بعض التيارات القومية المتطرفة، بهدف ربط الإرهاب بالإسلام، ويتبنى الدبلوماسية المباشرة في مخاطبة الطرف الآخر دون وسيط، وقد نجح كثيرا في هذا الخصوص، بحسب محللين.

ويشار في هذا الصدد إلى أن الملك عبدالله الثاني يركز في كل زياراته إلى الدول الغربية، وآخرها للمملكة المتحدة على دحض وتفنيد الأطروحة التي تروج للإسلاموفوبيا.

المصدر: وكالات

علي الخطايبه

الأزمة اليمنية