مقتل 60 شخصا بتفجير سيارة مفخخة قرب مدينة الباب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ijgm

أفاد الإعلام التركي أن حصيلة ضحايا تفجير السيارة المفخخة الذي هز، الجمعة 24 فبراير/شباط، قرية سوسيان قرب مدينة الباب شمال سوريا وتبناه تنظيم "داعش"، ارتفعت إلى 60 قتيلا.

وكانت مصادر في المنطقة قد ذكرت، سابقا، أن انفجارا استهدف نقطة تفتيش أمنية يسيطر عليها مقاتلون من المعارضة السورية تابعون لقوات "درع الفرات" في قرية سوسيان، أسفر عن مقتل 41 شخصا، بينهم 35 مدنيا.

وأوضحت المصادر أن شاحنة مفخخة قادها انتحاري استهدف نقطة للمؤسسة الأمنية في القرية، وسط تجمع للمدنيين كانوا يتجهزون للعودة إلى مدينتهم الباب، بعد الانتهاء من عملية إزالة الألغام والعبوات الناسفة من هناك.

وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الهجوم، وأقر بخسارة سيطرته على الباب. وتقع سوسيان خلف خطوط مقاتلي المعارضة على بعد نحو 8 كيلومترات شمال غربي الباب.

من جهته، أعلن رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، مقتل جنديين تركيين بالتفجير الانتحاري.

وتدعم تركيا عمليات "درع الفرات"، برا وجوا، وتقدم الدعم اللوجستي لفصائل "الجيش السوري الحر" المشارك في المعارك ضد تنظيم "داعش".

ويوم الخميس، أخرج مقاتلو "درع الفرات" الأرهابيين من مدينة الباب، آخر معقل كبير لهم في شمال غرب سوريا. كما نجحوا في إخراج عناصر التنظيم من بلدتين صغيرتين مجاورتين، هما بزاعة وقباسين، بعد أسابيع من حرب الشوارع في تلك المدينة السورية.

وخسرت أنقرة في الأشهر الماضية، بعد بدء العمليات العسكرية، العشرات من الجنود قتلوا بمناطق مختلفة من ريف حلب الشمالي والشرقي، وكان آخرهم مقتل 3 جنود أتراك بغارات نفذها عن طريق الخطأ سلاح الجو الروسي على مواقعهم في محيط الباب.

المصدر: وكالات

رفعت سليمان، رُبى آغا