العبادي: الحشد الشعبي التزم بحماية أهالي نينوى

أخبار العالم العربي

العبادي: الحشد الشعبي التزم بحماية أهالي نينوىالعبادي خلال مؤتمر ميونيخ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iitj

دافع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن قوات الحشد الشعبي، بعد المزاعم التي طالتها بارتكاب انتهاكات خلال معركة تحرير مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى.

وقال العبادي، في كلمة خلال حضوره مؤتمر الأمن في مدينة ميونيخ الألمانية السبت 18 فبراير/شباط: "المتطوعون في القوات المحلية والحشد الشعبي ضموا إلى القوات المسلحة ضمن خطتنا لحصر السلاح بيد الدولة وبسط سلطة القانون، وقد أظهروا بسالة في الدفاع عن الأرض والتزاما عاليا بالمسؤولية تجاه المدنيين في المناطق المحررة وقدموا تضحيات غالية".

وأضاف: "عملية تحرير الموصل التي نخوضها الآن هي حرب نظيفة سعينا من خلالها إلى إنقاذ الإنسان قبل تحرير الأرض، ورغم أن المعارك كانت صعبة ومن بيت إلى بيت، إلا أن قواتنا حرصت على سلامة الدور السكنية للمواطنين والبنى التحتية والمنشآت الحكومية".

وأضاف العبادي في الكلمة: "في هذه اللحظات التي أقف فيها بينكم، يقترب العراق كثيرا من استعادة كامل أراضيه وطرد عصابة داعش من آخر شبر كان تحت سيطرتها... ونحن نقاتل الآن لتطهير ماتبقى من مدينة الموصل وهي مساحة أقل من نصف المدينة.. وبعد عام من الانتصارات المتلاحقة سنحقق الهدف ولن يكون لداعش مكان في العراق كما وعدناكم ووعدنا شعبنا".

وكان العبادي، الذي وصل ميونيخ الجمعة، أجرى عدة لقاءات في مقدمتها لقاؤه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، التي أكدت خلال اللقاء، عزمها إرسال مبعوث خاص إلى بغداد خلال الأيام المقبلة لدعم خطط "الإصلاح الاقتصادي".

وتحدثت ميركل عن التزام بلادها بوحدة العراق وتوسيع الدعم العسكري لقواته، مشيدة بـ"نظافة" المعركة ضد تنظيم "داعش" وحماية المدنيين من قبل القوات العراقية، وفق بيان أصدره مكتب العبادي.

من جهة أخرى التقى رئيس الوزراء العراقي على هامش مؤتمر ميونخ للأمن بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والأمين العام لمجلس التعاون دول الخليج العربي عبد اللطيف الزياني ونائب الرئيس الأمريكي مايك بينس.

وأضاف المكتب أن العبادي التقى السبت، برئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، حيث جرى التأكيد خلال اللقاء على استمرار التعاون والتنسيق لتحرير الموصل وتعزيز جهود إعادة الاستقرار وطرد "داعش" من الأراضي العراقية ورعاية النازحين والتخطيط لمرحلة ما بعد التحرير.

المصدر: وكالات

علي جعفر

الأزمة اليمنية