الأمير الأردني علي بن الحسين يكشف سبب نقله من مهمته كقائد لمجموعة حماية الملك

أخبار العالم العربي

الأمير الأردني علي بن الحسين يكشف سبب نقله من مهمته كقائد لمجموعة حماية الملك
الأمير الأردني علي بن الحسين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s9yh

كشف الأمير الأردني، علي بن الحسين، عن سبب نقله من مهمته في العام 2008، كقائد لمجموعة حماية أخيه الملك، عبد الله الثاني.

وفي مقابلة مع برنامج "الجانب الآخر"،  أكد الأمير علي بن الحسين أنه "لا ينسى الوقت الذي قضاه مع جلالة الملك الراحل الحسين بن طلال، وكيفية تعامل الملك مع الأمراء وسؤاله لهم عن آرائهم بالمواضيع المختلفة"، مشيرا إلى أنه "كان يخاف من الراحل الحسين عندما يتحول صوته لهادئ".

وأوضح علي بن الحسين أنه "يحب العسكرية ولذلك قام بدراستها عقب انتهاء دراسته الثانوية، وتعلم منها التفكير الصحيح ومعرفة كيفية التعامل مع الناس"، لافتا إلى أن "إيمانه وحبه اللامحدود للشعب الأردني والسلام، هو أكثر ما يتذكر الراحل الحسين به، وأنه يوميا يشتاق للراحل الحسين، وكان بجانبه في المستشفى عند رحيله".

وكشف الأمير الأردني أنه "كان يمارس المصارعة الرومانية خلال دراسته في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار الأمير علي إلى أنه "خدم في القوات الخاصة لفترة، وكان قائدها في تلك الفترة الملك عبد الله الثاني (حاليا)، وطلب منه الملك عبد الله أن يكون قائد مجموعة الأمن الخاصة به، مؤكدا أن "ثقة الملك به كأخ لحماية عائلته وحياته مهمة جدا له شخصياً ولثقته بالنفس".

وكشف أن "نقله من مهمته في العام 2008، وبغض النظر عن الأخوة، فهي مهنة، وأن العمل 24 ساعة مع نفس الشخص لمدة 8 سنوات من الصعب الاستمرار، وفي ذلك الوقت كان الملك يرغب بإنشاء المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات وقال له..عليك السير بهذا المجال"، معتبرا أن ما حدث كان "تطورا له".

ونفى الأمير علي ين الحسين "إبعاده عن المنصب لوجود خلافات مع الملك عبدالله الثاني"، مشددا على أن علاقته مع الملك "من أحسن ما يكون وهو ما زال جنديا وحارسا للملك".

وفي إطار الحديث عن المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، أكد الأمير علي أنه "يجمع الحكومة والأجهزة الأمنية في الأزمات لا سمح الله لإدارة المشهد، وجاءت فكرة تأسيسه من الملك عبد الله الثاني بعد أحداث العام 2005"، مشيرا إلى أن "التحديات التي واجهته خلال تأسيس المركز تتمثل في بناء المركز وفكره، فهو نموذج أردني بحت ومن يعمل به من مؤسسات الأردن".

وأضاف أن "أي حدث سواء كان كارثة طبيعية أو بشرية تؤذي أو تسيء للبلد يتم التعامل معها، فالأزمة مفاجئة بدل أن تكون كبيرة يتم تصغيرها والتعامل معها بأفضل طريقة".



المصدر: "عمون"

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا