وزير الري المصري يطالب المسؤولين بتجهيز السدود لمواجهة أي أمر طارئ يحدث بالمنطقة

أخبار العالم العربي

وزير الري المصري يطالب المسؤولين بتجهيز السدود لمواجهة أي أمر طارئ يحدث بالمنطقة
النيل في مصر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/oh0s

وجه وزير الموارد المائية والري في مصر، محمد عبد العاطي، المسؤولين بتجهيز السدود ومخرات السيول لمواجهة أية مخاطر تحدث بالمنطقة.

وأمر الوزير المصري قطاع تطوير الري بالتنسيق الكامل مع البنوك الوطنية والموردين والمزارعين لتوفير مكونات مشروع الري الحديث.

وطالب وزير الري المصري بسرعة عقد اجتماع اللجنة التنسيقية المشتركة العليا بين وزارتي الري والزراعة لمناقشة واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لإزالة معوقات تنفيذ مشروع الانتقال من نُظم الري بالغمر إلى نظم الري الحديث.

وشدد وزير الري المصري، خلال اجتماعه بقيادات الوزارة، على ضرورة تحرير كافة الإنذارات للمزارعين المخالفين لنظم الري الحديث ويعرض تقرير أسبوعي بموقف تحرير الإنذارات ومردودها.

وكلف عبد العاطي، المهندس عبداللطيف خالد، رئيس مصلحة الري، بالتحقق من صحة وسلامة الإجراءات الخاصة بتجديد تراخيص الآبار الجوفية والإفادة بالإجراءات التي تتم في هذا الشأن، وذلك في موعد أقصاه يومين.

وأكد الوزير استمرار التنسيق مع القطاعات المعنية "التوسع الأفقي، الري، الخزانات، تطوير الري"، ورؤساء الإدارات المركزية للموارد المائية والري وطرح أعمال تأهيل وتبطين الترع، والانتهاء من طرح وترسية وإسناد الأعمال لمسافة 1000 كم نهاية أغسطس و1000 كم نهاية سبتمبر و1000 كم نهاية أكتوبر، ليصل الإجمالي إلى 3360 كم، لافتا إلى أن ما تم طرحه حتى الأن بلغ 2400 كم، وما تم تنفيذه 160 كم، ويجري تنفيذ 200 كم.

ووجه عبد العاطي، بأهمية العمل على أن تتزامن أعمال تأهيل الترع مع تحويل الزمام عليها إلى ري حديث للعمل على ترشيد المياه واستخدام الطاقة المتجددة في ضخ المياه الجوفية كمصدر صديق للبيئة وتوفيراً لنفقات التشغيل والصيانة، وكذلك الحفاظ على المخزون الجوفي من خلال التحكم في عدد ساعات التشغيل.

من جانبه أوضح المهندس سيد سركيس، رئيس قطاع المياه الجوفية، أنه يجري إعداد الدراسات الهيدروجيولوجية بمعرفة معهد بحوث الموارد المائية (استشاري المشروع) لتنفيذ بحيرات وأعمال صناعية وتأهيل سدود وادي الجرافي والعديد من الأعمال المقترحة، علاوة على الأعمال المقترحة لحماية المناطق المعرضة للسيول.

وأكد رئيس قطاع المياه الجوفية، أنه يتم عمل التنسيق اللازم للتأكد من توافر الاعتماد المالي لطرح الأعمال للتنفيذ، والمرور والمتابعة المستمرة لمنشآت الحماية من مخاطر السيول والتأكد من جاهزيتها لاستقبال الأمطار.

وفيما يخص مخرات السيول بإجمالي 117 مخرا، وجسور الترع والمصارف، كلف عبد العاطي، مصلحة الري بسرعة إنهاء أعمال تطهير مخرات السيول بكامل طولها وقيام لجان المتابعة بالمرور الدوري والمستمر ورفع بيان بموقف تطهير مخرات السيول في موعد أقصاه نهاية أغسطس، حيث تم تطهير 14 مخر سيل، والتأكيد على هيئة الصرف بسرعة إنهاء كافة إجراءات الاستعداد لمجابهة مخاطر السيول والتأكيد على جاهزية قطاعات وجسور المصارف لمجابهة أي طارئ.

وشدد الوزير، على رئيس مصلحة الميكانيكا والكهرباء، بضرورة جاهزية كافة المحطات ووحدات الطوارئ النقالة عند المواقع الساخنة بمنطقة غرب الدلتا والاستعداد التام لمواجهة أي ازدحام وأية طوارئ تحدث بالمنطقة.

وجاء اجتماع الوزير المصري بعد يوم واحد من خطاب وزارة الموارد المائية والري المصرية، الموجه إلى جنوب إفريقيا بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، تخطر فيه برفض القاهرة قيام إثيوبيا بملء سد النهضة.

المصدر: مصراوي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا