متظاهرون يشعلون الإطارات أمام السراي الحكومي في بيروت احتجاجا على الموازنة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lvg8

أشعل متظاهرون الإطارات أمام السراي الحكومي في ساحة رياض الصلح وسط بيروت، احتجاجا على مشروع الموازنة التقشفية لعام 2019.

واعتصم مئات اللبنانيين، اليوم الاثنين، تزامنا مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء التي ستناقش أرقاما نهائية لموازنة عام 2019. 

والتقى ممثلون عن المتظاهرين وزير الدفاع اللبناني الياس بو صعب، الذي أكد "أنه مؤتمن على مطالب العسكريين المتقاعدين"، معربا عن أسفه "لمظاهر حرق الإطارات التي لا تليق بالعسكريين".

وجاء الاعتصام، تلبية لدعوة هيئة التنسيق النقابية، رابطة موظفي الإدارة العامة، المحاربين القدامى والأساتذة، "دفاعا عن الحقوق والمكتسبات"، تزامنا مع اجتماع الحكومة، التي من المرتقب أن تناقش أرقاما وتصورات نهائية للموازنة العامة.

وحاول أحد المتظاهرين، من العسكريين المتقاعدين إحراق نفسه، عبر سكب مادة البنزين على جسده وإشعالها، إلا أن المعتصمين تدخلوا ومنعوه.

وفرضت قوى الأمن طوقا أمنيا، واستدعت تعزيزات إلى محيط مقر الحكومة تحسبا لأي تطورات.

وفي وقت سابق، حاولت مجموعة من العسكريين المتقاعدين اقتحام السياج الشائك الأمني المحيط بالسراي، وتدافعت مع عناصر القوى الأمنية أمام المدخل الرئيس للسراي الحكومي.

واستخدمت القوى الأمنية خراطيم المياه لتفريق المعتصمين.

وانتهت جلسة الحكومة التي تحمل الرقم 15 من دون الوصول إلى نتيجة، وقال وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، إن الحكومة بحاجة إلى عدة جلسات إضافية لإقرار الموازنة، في المقابل، اعتبر وزير المالية، علي حسن خليل، أن الكلام عن التأخير لا مبرر له، وتجاوز المنطق وسيؤدي إلى استمرار التوتر في الشارع.

وتزامنا مع انتهاء الجلسة، بدأ العسكريون المتقاعدون فك اعتصامهم من أمام مبنى الحكومة اللبنانية.

وكانت الاحتجاجات انطلقت في لبنان منذ أسابيع، اعتراضا على مشروع موازنة عام 2019، التي تحمل بنودا تقشفية تطال معظم شرائح المجتمع اللبناني.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بعد مشاهدة والده المتوفى.. كريستيانو رونالدو ينهمر في البكاء