دراسة: الاستحمام بالماء الساخن والبارد معا من أجل صحة جيدة

الصحة

دراسة: الاستحمام بالماء الساخن والبارد معا من أجل صحة جيدة الاستحمام بالماء الساخن والبارد معا من أجل صحة جيدة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ivu1

يشيد الكثيرون بفوائد الاستحمام بالماء البارد، وكلما ازدادت البحوث حول الحمامات الباردة يجد العلماء المزيد من الفوائد الصحية.

وفي الواقع يجد العلماء فوائد عديدة للاستحمام بالماء البارد بما في ذلك تعزيز الجهاز المناعي وتخفيف تدني الحالة المزاجية، ويقول الخبراء إن أفضل النتائج الصحية التي يمكن الحصول عليها لا تأتي من الاستحمام بالماء البارد فقط ولكن بالتناوب بين الماء الساخن والماء البارد.

وتعرف هذه التقنية باسم "contrast water therapy"، ويستغرق الاستحمام خلالها مدة 20 دقيقة، وذلك باستخدام الماء الساخن ما بين 3 إلى 4 دقائق قبل التحول فجأة إلى الماء البارد لمدة دقيقة واحدة، ثم تعاد الكرة.

إذ أن الوقوف تحت الماء الساخن أو الجلوس بداخله لعدة دقائق يفتح الأوعية الدموية في الجلد والعضلات ويحسن تدفق الدم الغني بالأوكسيجين، أما التحول إلى الماء البارد لمدة دقيقة واحدة يجعل الأوعية الدموية ذاتها تنقبض على الفور وتحد من تدفق الدم.

وعلى مدى 20 دقيقة، تخلق هذه الطريقة في الاستحمام آلية "الضخ" حيث يتدفق المزيد من الدم الغني بالأوكسيجين في العضلات والأنسجة بالقرب من الجلد، بينما ينسحب الدم غير المؤكسج (الدم الذي أودع الأوكسيجين في تلك العضلات والأنسجة)، من خلال الأوردة إلى الرئتين لجمع المزيد من الأوكسيجين.

وقد بينت البحوث أن لهذه العملية فوائد عديدة، بما في ذلك على سبيل المثال، المساعدة على تقليل آلام العضلات بعد التمرين، فخلال ممارسة التمارين الرياضية، يقل تدفق الدم الغني بالأوكسيجين إلى العضلات، وبذلك يتم إنتاج الطاقة في غياب الأوكسيجين، فتنتج مادة تسمى حمض اللبنيك، الذي يسبب الألم ويمكن أن يؤخر الإحساس بالانتعاش بعد ممارسة الرياضة.

ووجدت دراسة نشرت العام الماضي من قبل المركز الطبي الأكاديمي في أمستردام، أن الاستحمام عن طريق التحول من الماء الساخن إلى البارد بشكل يومي، خفض الغياب عن العمل بسبب المرض بنسبة 30% تقريبا.

وأجرى الباحثون دراسة شملت 3 آلاف رجل وامرأة تتراوح أعمارهم بين 18 و65 عاما، طلب منهم تحويل ماء الاستحمام من الساخن إلى البارد لمدة تصل إلى 90 ثانية مرة واحدة في الصباح، وأظهرت النتائج في الأشهر القليلة التالية انخفاضا في عدد الغيابات والإجازات بسبب المرض.

ويعتقد العلماء أن الانتقال من الماء الساخن إلى الماء البارد يعزز خلايا الجهاز المناعي التي تقاتل الأمراض.

وتؤكد الجمعية البريطانية لأطباء الأمراض الجلدية على عدم وجود أية أبحاث تثبت أن هذه الطريقة العلاجية تمنع شيخوخة الجلد، ومع ذلك يقول Georgios Tzenichristos، العالم المتخصص في العناية بالبشرة في مصحة "The Hale Clinic" بلندن، إن العلاج بطريقة "contrast water therapy" قد يساعد في تدفق الدم إلى الشعيرات الدموية الصغيرة التي تقع بالقرب من سطح الجلد وتوفر له المغذيات اللازمة للحفاظ على بشرة مشدودة ومرنة.

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني

أفلام وثائقية
مباشر.. عشرات الآلاف من أنصار صالح يتجمعون في صنعاء في ذكرى تأسيس حزب المؤتمر الشعبي العام