أضرار لا تحصى لتنظيف الأسنان أثناء الاستحمام تعرف عليها!

الصحة

أضرار لا تحصى لتنظيف الأسنان أثناء الاستحمام تعرف عليها!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/uuq2

يحاول الكثيرون البحث عن طرق تساعدهم على القيام بمهام متعددة في آن واحد لتوفير المزيد من الوقت في ظل الحياة اليومية المزدحمة.

ومع ذلك، قد لا يكون الجمع بين المهام في روتينك الصباحي فكرة جيدة، على الأقل عندما يتعلق الأمر بالصحة.

يقوم البعض بتنظيف أسنانهم بالفرشاة في أثناء الاستحمام، لكن الظروف الرطبة والدافئة يمكن أن تخلق مجموعة كاملة من المشكلات التي ربما لم تفكر فيها.

ووفقا لبايال بهالا، طبيب الأسنان الرئيسي والمدير السريري لـ Quest Dental، فإن الماء الساخن يمكن أن يكسر شعيرات فرشاة أسنانك ويقلل من فعاليتها في التنظيف.

ويمكن أن يحدث التلوث المتبادل أيضا عند استخدام نفس مصدر المياه لغسل الجسم والفم، ما يؤدي إلى "انتقال الجراثيم من أجزاء أخرى من الجسم إلى الفم" ويحتمل أن يعرض جهازك المناعي للخطر.

وتضيف بايال: "يمكن أن يؤوي رأس الدش البكتيريا، وعندما تنظف أسنانك بالفرشاة تحت رأس الدش، فقد تعرض فرشاة أسنانك لتلك البكتيريا، ما يزيد من احتمالية الإصابة بالمرض مرة أخرى".

وبالنسبة لأولئك الذين يقطنون مساكن مشتركة، فإن هناك خطرا متزايدا من تعريض فرشاة الأسنان لبكتيريا شخص آخر. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لبقايا معجون الأسنان أن تجعل الأسطح زلقة وغير مثالية لتتسبب في السقوط.

وتتفاقم هذه المشاكل إذا تركت الفرشاة في الحمام بين الاستخدامات.

وتضيف بايال: "يمكن أن تتراكم البكتيريا على فرشاة أسنانك ومن المحتمل أن تؤدي إلى مشاكل صحية في الفم"، وتوصي بإبقاء الفرشاة في مكان جاف ونظيف "بعيدا عن مصادر التلوث المحتملة، مثل المرحاض أو الحوض".

وعلى الرغم من أن بعض الناس يعتقدون أنهم يوفرون المياه من خلال دمج مهام النظافة الشخصية هذه، فقد لا يكون هذا هو الحال في الواقع.

وتشرح بايال: "أثناء تنظيف أسنانك بالفرشاة عند الاستحمام، قد ينتهي بك الأمر باستخدام كمية من الماء أكثر من اللازم. على سبيل المثال، إذا تركت المياه جارية أثناء تنظيف أسنانك، فقد تهدر كمية كبيرة من الماء. والطريقة الأكثر فعالية لتوفير المياه أثناء تنظيف أسنانك هي إغلاق الصنبور أثناء تنظيف أسنانك بالفرشاة. وهذه العادة البسيطة يمكن أن توفر كمية كبيرة من الماء بمرور الوقت، ولا تتطلب أي استخدام إضافي من الاستحمام".

وإذا كان الوقت مصدر قلق، فيمكن أن تحقق أقصى استفادة من هاتين الدقيقتين بطريقة مختلفة، حيث توصي بايال أثناء تنظيف أسنانك بالفرشاة (في الحوض) في الصباح، بهذه الأنشطة الفعالة:

- التمديد: استخدم الوقت أثناء تنظيف أسنانك لتمديد ذراعيك ورجليك ورقبتك وظهرك. وسيساعدك هذا على بدء يومك وأنت تشعر بمزيد من النشاط واليقظة.

- استمع إلى الموسيقى أو البودكاست: إذا كان لديك مكبر صوت ذكي في حمامك أو حامل هاتف، فيمكنك استخدام الوقت لمتابعة برامجك الصوتية المفضلة أو الاستماع إلى الكتب الصوتية أو إلى الموسيقى.

- خطط ليومك: استخدم الوقت للتخطيط عقليا ليومك في المستقبل. فكر في أهدافك لهذا اليوم، وما تحتاج إلى إنجازه، وكيف يمكنك تحديد أولويات مهامك.

- التأمل: يمكن أن يكون تنظيف أسنانك أيضا وقتا جيدا لممارسة التأمل. ركز على أنفاسك وحاول تصفية ذهنك.

- تدرب على الوضع الجيد: قف بشكل مستقيم أثناء تنظيف أسنانك. يمكن أن يساعد ذلك في تحسين وضعيتك ومنع آلام الظهر.

- تعدد المهام: قم ببعض الأعمال الخفيفة مثل وضع الأطباق في أماكنها أو طي الملابس أو مسح الأسطح أثناء تنظيف أسنانك.

المصدر: مترو

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"