تحليل لـ"المعيار الذهبي'' يزعم أن أقنعة الوجه أحدثت "تأثيرا طفيفا أو معدوما'' بالنسبة لعدوى "كوفيد"!

الصحة

تحليل لـ
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/uon4

أحدثت الأقنعة "فرقا طفيفا أو معدوما'' بالنسبة لعدوى "الكوفيد" أو معدلات الوفاة منه، وفقا لأحد التحليلات التلوية الأكثر شمولا لأغطية الوجه.

وتمحص البحث - الذي أجراه معهد كوكرين، وهو "المعيار الذهبي" للمراجعات القائمة على الأدلة - في 78 دراسة عالمية شملت أكثر من مليون شخص.

وأشارت النتائج إلى أن الأقنعة الجراحية قللت من خطر الإصابة بـ "الكوفيد أو أي مرض شبيه بالإنفلونزا" بنسبة خمسة بالمائة فقط - وهو رقم منخفض للغاية وقد لا يكون ذا دلالة إحصائية.

وقال الباحثون إن الأضرار التي تسببها الأقنعة - بما في ذلك إعاقة تعليم الأطفال - تم قياسها بشكل سيئ في الدراسات، ما يعني أن أي فائدة صغيرة بالنسبة إلى معدلات الإصابة قد تفوق ذلك.

وقال البروفيسور فرانسوا بالوكس، أستاذ البيولوجيا الحاسوبية في جامعة كوليدج لندن، والذي لم يكن جزءا من التحليل، إنه أظهر أن فائدة ارتداء الأقنعة "فائدة صغيرة في أحسن الأحوال''.

وفي حين كان يُنظر إلى الأقنعة في البداية على أنها إجراء للوقاية من الفيروسات، فقد أصبحت رمزا بارزا لحروب ثقافة "الكوفيد" في الولايات المتحدة.

وأصدر المسؤولون رسائل متضاربة حول فعاليتها في بداية الوباء. وفشلت الدراسات التي جاءت لاحقا في إثبات أن الأقنعة حالت دون الإصابة بفيروس "كوفيد" - ومع ذلك أُجبر ملايين الأمريكيين على الالتزام بها.

وقام بعض الباحثين المشاركين في مراجعة كوكرين سابقا بتحليل الأدلة على الأقنعة في نوفمبر 2020.

وتم انتقاد هذه المراجعة لأنها لم تتضمن أي دراسات من جائحة "كوفيد" بسبب محدودية البحث في ذلك الوقت.

ووجدت دراسة دنماركية منفصلة في ربيع عام 2020 مع أكثر من 6000 مشارك أن ارتداء القناع لا يُحدث فرقا إحصائيا فيما إذا كان الناس قد أصيبوا بـ "كوفيد" أم لا. لكن باحثيها كافحوا للعثور على مجلة بارزة مستعدة لنشر النتائج.

وقام باحثو كوكرين بتحديث مراجعتهم بـ 11 دراسة إضافية شملت أكثر من 600000 شخص، وبذلك يصل العدد الإجمالي للدراسات إلى 78. ونُشر التحليل هذا الأسبوع في قاعدة بيانات كوكرين للمراجعات المنهجية.

ونظرت بعض الدراسات الإضافية في "كوفيد"، بينما أجريت دراسات أخرى قبل الوباء وبحثت في الإنفلونزا وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى.

وشملت تجارب جائحة "كوفيد" - اثنتان من المكسيك وواحدة من كل من إنجلترا والنرويج وبنغلاديش، بالإضافة إلى الدراسة الدنماركية.

وأضاف الباحثون فقط تجارب معشاة ذات شواهد (RCTs) تبحث في تأثير التدخلات الجسدية للحماية من المرض، بما في ذلك ارتداء الأقنعة. وتعد RCTs الطريقة المثلى لمنع الاختلافات المنهجية بين المشاركين التي تؤثر على النتائج. وفي دراسات معشاة ذات شواهد، يتم اختيار مجموعات القناع والضابطة عشوائيا من نفس السكان المؤهلين.

وكانت النتائج الرئيسية التي قاسها باحثو كوكرين هي عدد حالات الأمراض الشبيهة بالإنفلونزا وفيروس "كوفيد" وأي أحداث سلبية نتجت عن التدخل.

وقام باحثو كوكرين بحساب نسب الخطر المتعلقة بارتداء القناع.

وتشير القيمة الأقل من واحد إلى أن التدخل أدى إلى تحسين النتيجة وقيمة أعلى من واحد توضح أنه جعل الأمر أسوأ. وكلما اقتربت قيمة نسبة المخاطرة من واحد، قل تأثيرها.

ولاحظ الباحثون وجود مخاطر عالية للتحيز في الدراسات و"التزام منخفض نسبيا بالتدخلات"، ما يجعل من الصعب استخلاص استنتاجات مؤكدة.

ولمقارنة تأثير الأقنعة على منع انتشار "كوفيد" والإنفلونزا، نظر باحثو كوكرين في 12 تجربة - اثنتان في العاملين في مجال الرعاية الصحية و10 في المجتمع.

ووجدوا أنه في المجتمع، فإن ارتداء قناع الوجه يقلل من خطر الإصابة بالإنفلونزا أو مرض يشبه كوفيد بنسبة خمسة بالمائة.

واقترحت الدراسة أن هناك في الواقع خطرا متزايدا بنسبة واحد بالمائة للاختبار الإيجابي إذا كنت ترتدي قناعا، لكن الهوامش صغيرة جدا بحيث لا يمكن الجزم بذلك.

وقال الفريق إن هاتين النتيجتين هما "دليل يقين معتدل".

ونظروا أيضا إلى تأثير الأقنعة عالية الجودة مثل N95s مقارنة بالأقنعة الجراحية القياسية ولكنهم كانوا أقل ثقة من تأثيرها.

وأوصى مركز السيطرة على الأمراض (CDC) فقط أن يرتدي الأشخاص N95s بعد مرور عامين من انتشار الوباء.

ونظر هذا الجزء من التحليل في خمس دراسات - أربع في العاملين في مجال الرعاية الصحية وواحدة في الأسر - مع إجمالي المشاركين البالغ عددهم 16000.

ووجدوا أن ارتداء القناع قلل من فرص الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي السريرية بنسبة 30%.

وتعتبر أقنعة N95 أكثر إزعاجا من الأقنعة الجراحية بسبب خاماتها السميكة وملائمتها الضيقة.

وأبلغت الممرضات اللواتي ارتدتهن لفترات طويلة خلال الوباء عن جروح وتندب على وجوههن نتيجة لذلك.

لكن هذا يجعلها أيضا أفضل في الوقاية من العدوى من الأقنعة الجراحية العادية، والتي تكون مسامية جدا بحيث تمنع مرور الجزيئات الفيروسية المجهرية.

وينص موقع CDC حاليا على أن الأقنعة يمكن أن تساعد في حماية مرتديها والآخرين من "كوفيد".

ولا تزال الوكالة توصي الأمريكيين بارتداء الأقنعة في الأماكن ذات مستويات الانتقال العالية، مثل وسائل النقل العام.

ويزعم منتقدو الأقنعة أنها أعاقت التواصل ونمو الأطفال وتقدمهم في المدرسة.

ويُعزى الارتفاع في RSV والإنفلونزا هذا الشتاء جزئيا إلى تفويضات تغطية الوجه لأنها منعت الأطفال من اكتساب مناعة طبيعية ضد الأمراض الأخرى.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

لن نسمح لأحد بالتدخل في شؤوننا الداخلية.. كلمة بوتين إلى الجمعية الفدرالية الروسية (أبرز النقاط)