دراسة تحدد مادة كيميائية غير مكلفة ومتاحة بسهولة قد تحد من تأثير "كوفيد-19"

الصحة

دراسة تحدد مادة كيميائية غير مكلفة ومتاحة بسهولة قد تحد من تأثير
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u1om

أفادت دراسة حديثة أن أحد الأحماض الأمينية غير المكلفة والمتاحة بسهولة، قد تحد من آثار "كوفيد-19" وتوفر خيارا علاجيا جديدا للعدوى بمتغيرات SARS-CoV-2.

وتقول الدراسة السريرية، التي أجريت على الفئران التي تشكل نموذجا لـ"كوفيد-19" البشري، بقيادة باحثين في كلية ديفيد جيفن للطب بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، في الورقة البحثية المنشورة في مجلة Frontiers in Immunology، إن أحد الأحماض الأمينية المسمى "غابا" (GABA)، والمتوفر دون وصفة طبية في العديد من البلدان، قلل من شدة المرض، والحمل الفيروسي في الرئتين، ومعدلات الوفيات في الفئران المصابة بـ SARS-CoV-2.

وتأتي هذه النتائج في أعقاب اكتشاف سابق بأن استهلاك "غابا" يحمي أيضا الفئران من فيروس كورونا الذي هو قاتل آخر ويسمى MHV-1.

وفي كلتا الحالتين، كان علاج "غابا" فعالا عند إعطائه بعد الإصابة مباشرة أو بعد عدة أيام بالقرب من ذروة إنتاج الفيروس.

وتشير التأثيرات الوقائية لـ"غابا" ضد نوعين مختلفين من فيروسات كورونا إلى أن "غابا" قد يوفر علاجا قابلا للتعميم يساعد على علاج الأمراض التي تسببها متغيرات SARS-CoV-2 الجديدة وفيروسات بيتا الجديدة.

وقال كبير الباحثين، دانيال إل. كوفمان، وهو باحث وأستاذ في علم الأدوية الجزيئي والطب في كلية ديفيد جيفن للطب بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: "ستستمر متغيرات SARS-CoV-2 وفيروسات كورونا الجديدة في الظهور، وقد لا يتم السيطرة عليها بكفاءة من خلال اللقاحات والأدوية المضادة للفيروسات المتاحة. وعلاوة على ذلك، من المرجح أن يكون إنتاج لقاحات جديدة أبطأ بكثير من انتشار المتغيرات الجديدة".

ووفقا لذلك، هناك حاجة إلى خيارات علاجية جديدة للحد من شدة هذه العدوى. وأظهرت الدراسات السابقة أن علاج "غابا" يحمي الفئران من تطوير أمراض خطيرة بعد الإصابة بفيروس كورونا الفئران، المسمى MHV-1.

ولاختبار إمكانات "غابا" بشكل أكثر صرامة كعلاج لـ"كوفيد-19"، درسوا الفئران المعدلة وراثيا، التي عند إصابتها بـ SARS-CoV-2، تصاب بالتهاب رئوي حاد مع معدل وفيات مرتفع.

ويقول إل. كوفمان: "إذا تم تأكيد ملاحظاتنا للتأثيرات الوقائية للعلاج بغابا في الفئران المصابة بـ SARS-CoV-2 في التجارب السريرية، فيمكن أن يوفر غابا علاجا جاهزا للمساعدة في تخفيف العدوى بمتغيرات SARS-CoV-2.

ويشار إلى أن "غابا" غير مكلف ومستقر في درجة حرارة الغرفة، ما يجعل الوصول إليه ممكنا وسهلا على نطاق واسع، وهذا مفيد بشكل خاص في البلدان النامية".

وقال الباحثون إن "غابا" و"مستقبلات غابا" يُنظر إليها غالبا على أنها نظام ناقل عصبي رئيسي في الدماغ.

وقبل سنوات، اكتشفوا، بالإضافة إلى باحثين آخرين، أن خلايا الجهاز المناعي تمتلك أيضا مستقبلات "غابا" وأن تنشيط هذه المستقبلات يثبط الإجراءات الالتهابية للخلايا المناعية. وبالاستفادة من هذه الخاصية، أفاد الباحثون في سلسلة من الدراسات أن إدارة "غابا" تمنع أمراض المناعة الذاتية مثل مرض السكري من النوع الأول، والتصلب المتعدد، والتهاب المفاصل الروماتويدي في نماذج الفئران لهذه الأمراض.

واكتشف علماء آخرون يدرسون أدوية التخدير بالغاز أن الخلايا الظهارية للرئة تمتلك أيضا مستقبلات "غابا" وأن الأدوية التي تنشط هذه المستقبلات يمكن أن تحد من إصابات الرئة والالتهابات في الرئة.

لقد جعلت الإجراءات المزدوجة لـ"غابا" في الخلايا المناعية الالتهابية والخلايا الظهارية للرئة، إلى جانب سلامتها للاستخدام السريري، من "غابا" مرشحا جذابا نظريا للحد من الاستجابات المناعية المفرطة وتلف الرئة بسبب عدوى فيروس كورونا.

وقد قام فريق البحث في جامعة كاليفورنيا في هذه الدراسة من خلال العمل مع زملائه في جامعة جنوب كاليفورنيا، بإعطاء "غابا" للفئران بعد الإصابة بفيروس SARS-CoV-2 مباشرة، أو بعد يومين عندما تقترب مستويات الفيروس من ذروتها في رئتي الفئران.

وفي حين أن الغالبية العظمى من الفئران غير المعالجة لم تنجُ من هذه العدوى، فإن أولئك الذين أُعطوا "غابا" بعد الإصابة مباشرة، أو بعد يومين، كان لديهم شدة مرض أقل ومعدل وفيات أقل على مدار الدراسة.

وأظهرت الفئران المعالجة أيضا مستويات منخفضة من الفيروس في رئتيها وتغيرات في جزيئات الإشارات المناعية المنتشرة، والمعروفة باسم السيتوكينات والكيموكينات، نحو أنماط مرتبطة بنتائج أفضل لدى مرضى "كوفيد-19". 

ويأمل الباحثون أن توفر نتائجهم الجديدة نقطة انطلاق لاختبار فعالية علاج "غابا" في التجارب السريرية مع مرضى "كوفيد-9". نظرا لأن أحماض "غابا" الأمينية تتمتع بسجل أمان ممتاز، وهي غير مكلفة ومتاحة في جميع أنحاء العالم، ويمكن بدء التجارب السريرية لعلاج "كوفيد-19" بـ"غابا" بسرعة.

ويشتبه الباحثون أيضا في أن الخصائص المضادة للالتهابات للأدوية المنشطة لـ"مستقبلات غابا" قد تكون مفيدة أيضا في الحد من الالتهاب في الجهاز العصبي المركزي المرتبط بـ"كوفيد طويل الأمد".

وفي الواقع، كان هذا النهج ناجحا للغاية في دراساتهم السابقة عن علاجات التصلب المتعدد في الفئران، وهو مرض ناجم عن استجابة مناعية ذاتية التهابية في الدماغ. 

المصدر: ميديكال إكسبريس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا