تحديد "شذوذ" جيني منع الكثيرين من الإصابة بـ"كوفيد-19" منذ بداية الوباء إلى الآن

الصحة

تحديد
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tzwi

كشف العلماء أن بعض الناس لم يصابوا على الإطلاق بـ"كوفيد-19"، وربما يكون ذلك بفضل جيناتهم.

ووجد باحثون من جامعة أكسفورد أن الذين لديهم طفرة معينة ينتجون استجابة أكبر للأجسام المضادة بعد التطعيم.

وأشارت الدراسة إلى أن نحو 30% إلى 40% من الناس لديهم الجين المعروف باسم HLA-DQB1 * 06. وقد تكون الحماية المعززة كافية لمنع العدوى تماما. وقد يفسر هذا جزئيا سبب عدم إصابة البعض بالفيروس، حتى عندما يصاب أفراد الأسرة بالفيروس.

وقال الباحث الرئيسي الدكتور ألكسندر منتزر، المحاضر الأكاديمي في المعهد الوطني لحقوق الإنسان في مركز ويلكوم للوراثة البشرية، والباحث الرئيسي في الدراسة: "لقد رأينا تباينا واسعا في مدى سرعة اختبار الأشخاص للإصابة بكوفيد بعد التطعيم. وتشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن شفرتنا الجينية قد تؤثر على مدى احتمالية حدوث ذلك بمرور الوقت".

وفحص العلماء عينات الدم من المشاركين في الدراسة في خمس تجارب مختلفة، نظرت في 1600 من البالغين الذين تلقوا لقاح "فايزر-بيونتيك"، أو لقاح أكسفورد-أسترازينيكا، كجرعة أولية.

وكان لدى الذين لديهم الجين أجسام مضادة – وهي بروتينات تحمي من الغزاة الأجانب - في دمائهم مقارنة بأولئك الذين ليس لديهم هذا الجين.

ونظروا أيضا إلى مجموعة من الأشخاص الذين أجروا اختبارات "كوفيد-19" كل أسبوع لأكثر من عام منذ الجرعة الأولى.

ووجد العلماء أن أولئك الذين لديهم المتغير الجيني HLA-DQB1 * 06، كانوا أقل عرضة لتجربة "عدوى الاختراق" (هي حالة يصاب فيها الشخص المتلقي للقاح بنفس المرض الذي يهدف اللقاح إلى الوقاية منه)، على مدار 12 شهرا من الجرعة الأولى من اللقاح.

وأضاف الباحث المشارك في الدراسة، البروفيسور جوليان نايت: "لدينا دليل من هذه الدراسة، على أن تركيبتنا الجينية هي أحد الأسباب التي تجعلنا نختلف بعضنا عن بعض في استجابتنا المناعية بعد تطعيم كوفيد-19".

وتابع: "وجدنا أن وراثة نوع معين من جين HLA كانت مرتبطة باستجابات أجسام مضادة أعلى، لكن هذه ليست سوى بداية القصة. وهناك حاجة إلى مزيد من العمل لفهم أفضل للأهمية السريرية لهذه الرابطة المحددة. وعلى نطاق أوسع، ما الذي يمكن أن يخبرنا به تحديد هذا المتغير الجيني عن مدى فعالية استجابات المناعة، وطرق الاستمرار في تحسين اللقاحات للجميع".

ويقر الفريق بأن هناك أيضا حاجة ملحة لفهم ما إذا كانت النتائج قابلة للتطبيق على مجموعات سكانية أكثر تنوعا عرقيا، لأن المجموعات المختلفة لديها مستويات مختلفة من المتغير الجيني.

ونُشرت نتائج الدراسة في مجلة Nature Medicine.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا