مشروب حلو يمكنه المساعدة في تقليل دهون البطن "بشكل كبير في بضعة أسابيع"

الصحة

مشروب حلو يمكنه المساعدة في تقليل دهون البطن
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/siu5

توصف الدهون الحشوية، وهي الدهون المتراكمة في منطقة البطن، بأنها مقدمة لمشكلات صحية خطيرة.

ومن بين الأسباب التي تجعل الدهون الحشوية خطرة أنها يمكن أن تفرز مواد كيميائية سامة تؤدي إلى التهاب أنسجة الجسم.

وعلاوة على ذلك، يمكن أن تزيد دهون البطن من خطر الإصابة بأمراض تتراوح من مرض السكري إلى الخرف.

وعلى عكس الدهون تحت الجلد، لا تقع الدهون الحشوية تحت الجلد مباشرة، ولا يمكن تحفيزها، حيث يقع تخزينها في أعماق البطن، حيث تلتف دهون البطن الضارة حول الأعضاء الحيوية.

لكن الخبر السار هو أن تغييرات نمط الحياة الصحية يمكن أن تساعد في إذابة هذه الدهون العنيدة.

ووفقا لبحث نُشر في مجلة Oleo Science، فإن أحد الأشياء التي قد تساعد في تقليل دهون البطن هو تناول مشروب التفاح.

ودرس الباحثون آثار مادة البوليفينول الموجودة في التفاح على مشاركين بأوزان مختلفة. والذين وقع تصنيفهم من "نقص الوزن إلى حد ما" إلى "السمنة المعتدلة". وكان هناك 124 مشاركا في المجموع.

ويعرف البوليفينول بأنه مركّبات نباتية طبيعية يمكن العثور عليها في الفواكه والخضروات والحبوب. وهذه المركّبات تعرف بآلياتها في مكافحة الأمراض، فضلا عن قدرتها على الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري، وفقا لـ National Library of Medicine.

وقسّم الباحثون المشاركين في الدراسة إلى مجموعتين لكل تجربة: مجموعة مشروب التفاح ومجموعة المشروب الوهمي.

واستهلكت مجموعة شراب التفاح مشروبات تحتوي على 0.6 ملغ من بوليفينول التفاح.

وعندما يتعلق الأمر بكمية المشروب الفعلية، فقد تم إعطاؤهم 340 مل من المشروب يوميا لمدة 12 أسبوعا.

وأعطى الباحثون مجموعة الدواء الوهمي ثلاثة أضعاف هذه الكمية لمدة أربعة أسابيع بدلا من ذلك.

وبعد ثمانية أسابيع من استهلاك بروتوكول مشروب التفاح، بدأ الباحثون في ملاحظة اختلاف في منطقة الدهون الحشوية.

ووجدوا أن مجموعة مشروب التفاح شهدت انخفاضا "ملحوظا" في هذه الدهون. ومع ذلك، تشير الدراسة إلى أن هذه التأثيرات لوحظت فقط في أولئك الذين بدأوا الدراسة بمزيد من الدهون الحشوية.

وأضافوا أنه "لم يكن هناك تغيير كبير في منطقة الدهون الحشوية في مجموعة استهلاك التفاح التي بدأت بمنطقة دهون حشوية طبيعية".

ويوجد سبب آخر يجعل التفاح قادرا على المساعدة في إنقاص الوزن، وهو محتواه من البكتين.

والبكتين هو نوع من الألياف يقع تكسيره ببطء، ما يجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول. ويرتبط هذا النوع من الألياف أيضا بالماء ويحد من كمية الدهون التي يمكن للخلايا امتصاصها.

وبالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أن استهلاك قشور التفاح يقطع العديد من عوامل متلازمة التمثيل الغذائي، كما ورد في مجلة Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine.

وتصف متلازمة التمثيل الغذائي مجموعة من الحالات التي تشمل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم وزيادة الدهون في الجسم حول الخصر ومستويات غير طبيعية من الكوليسترول أو الدهون الثلاثية.

المصدر: إكسبريس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا