دراسة تسلّط الضوء على خطر الحساسية الناجمة عن حليب البقر لدى الأطفال!

الصحة

دراسة تسلّط الضوء على خطر الحساسية الناجمة عن حليب البقر لدى الأطفال!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pswd

زعمت دراسة جديدة أن الحساسية من حليب البقر هي السبب الأكثر شيوعا لردود الفعل القاتلة لدى الأطفال، وتؤثر بشكل متزايد على البالغين.

وفي حين أن الأعداد صغيرة، فإن حليب البقر كان مسؤولا عن 26٪ من وفيات الحساسية الغذائية لدى الأطفال في سن المدرسة، كما قال الخبراء.

ويأتي ذلك في الوقت الذي توصلت فيه الأبحاث إلى أن حالات الدخول إلى المستشفى بسبب الحساسية الغذائية الشديدة، تضاعفت ثلاث مرات على مدار العشرين عاما الماضية.

ولكن عدد الوفيات الناجمة عن الحساسية المفرطة المتعلقة بالغذاء - ردود الفعل التحسسية الشديدة - انخفض.

وفحص البحث، المنشور في المجلة الطبية البريطانية، حالات دخول المستشفيات في المملكة المتحدة على مدى 20 عاما.

ودرس خبراء من المعهد الوطني للقلب والرئة في إمبريال كوليدج لندن، البيانات من 1998 إلى 2018.

وخلال هذا الوقت، أدخل 101891 شخصا إلى المستشفيات في جميع أنحاء المملكة المتحدة بسبب تفاعلات الحساسية الشديدة. ومن بين هؤلاء، كان 30700 بسبب الحساسية الغذائية.

ومنذ بداية الدراسة، ارتفع معدل الأشخاص الذين أدخلوا إلى المستشفى جراء الحساسية المفرطة بسبب الطعام من 1.23 لكل 100000 شخص في المجتمع، إلى 4.04 بحلول عام 2018.

ووجد الباحثون أن أكبر زيادة لوحظت بين الأطفال دون سن 15 عاما. وارتفع هذا من 2.1 قبول لكل 100000 شخص، إلى 9.2 لكل 100000 شخص.

ووجد المعدون أن 152 حالة وفاة تُعزا إلى رد فعل تحسسي شديد ناتج عن الطعام. ولكن نسبة الوفيات انخفضت بمرور الوقت من 0.7٪ إلى 0.19٪. وكانت المكسرات مسؤولة عن 46٪ من هذه الوفيات.

ولكن المعدين قالوا إن حليب البقر مسؤول عن 26٪ من وفيات الأطفال و5٪ لدى البالغين، على الرغم من أن الحساسية من حليب البقر غير شائعة لدى الأطفال الأكبر سنا والبالغين.

وكان حليب البقر مسؤولا عن 17 حالة وفاة من أصل 66 في سن المدرسة.

وكتبوا: "منذ عام 1992، حدث اتجاه تنازلي في نسبة الوفيات بسبب الفول السوداني أو الجوز، لكن الوفيات بسبب التعرض لحليب البقر زادت".

وخلال فترة الدراسة، زادت الوصفات الطبية لحقن الأدرينالين الذاتي بنسبة 336٪. ولكنهم قالوا إن تأثير الزيادة "غير واضح".

وكتب الباحثون: "زادت حالات دخول المستشفيات بسبب الحساسية المفرطة من الطعام، من عام 1998 إلى 2018، ومع ذلك انخفض معدل الوفيات. وحليب البقر هو السبب الوحيد الأكثر شيوعا للحساسية المفرطة القاتلة لدى الأطفال في سن المدرسة".

وأضافوا: "معظم الأطفال الصغار الذين يعانون من حساسية حليب البقر، سيتغلبون على الحساسية لديهم. ومع ذلك، في الأشخاص الذين يعانون من الحساسية المستمرة، فإن حليب البقر مسؤول عن أكثر من ربع الوفيات الناجمة عن الحساسية المفرطة الغذائية".

وردا على دراسة إمبريال كوليدج، دعت تانيا إيدنان-لابيراوس، المؤسس المشارك لمؤسسة ناتاشا لأبحاث الحساسية، إلى تسجيل وطني لوفيات الحساسية المفرطة.

وقال البروفيسور ستيفن هولغيت، أستاذ علم الأدوية المناعية في جامعة ساوثهامبتون وأحد أعضاء مجلس أمناء مؤسسة ناتاشا لأبحاث الحساسية، إنه على الرغم من الترحيب بالتحليل، فإن الزيادة في حالات الدخول إلى المستشفى بمقدار ثلاثة أضعاف بسبب الحساسية الغذائية على مدى العقدين الماضيين، كانت جزءا فقط من المشكلة. ويعني نقص المتخصصين في الحساسية أن الحساسية المفرطة لا يتم تشخيصها أو متابعتها؛ ومن ثم الوفيات الناتجة عن الحساسية، وكلها يمكن الوقاية منها. ونظرت هذه الدراسة فقط في حالات الدخول إلى المستشفيات في المملكة المتحدة،  ونعلم أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من حساسية شديدة تجاه الطعام سيعاملون كمرضى خارجيين في A&E.

لذلك، من المرجح أن تكون الخسائر الحقيقية للحساسية الغذائية الشديدة والمهددة للحياة في المملكة المتحدة أعلى بكثير، خاصة وأن الحساسية المفرطة تتنكر في شكل حالات إكلينيكية أخرى مثل الربو والوذمة الوعائية والشرى (خلايا النحل).

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا