وفاة طفلة في السادسة من عمرها تساعد على تطوير علاج لسرطان قاتل للأطفال

الصحة

وفاة طفلة في السادسة من عمرها تساعد على تطوير علاج لسرطان قاتل للأطفال
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mkk5

أعلن فريق من الباحثين أنه على وشك اختبار عقار يمكنه علاج سرطان الدماغ في مرحلة الطفولة الذي لم يسبق علاجه من قبل.

وتُعرف هذه الحالة باسم DIPG أو الورم الدبقي الجسري المنتشر، والذي يصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 10 سنوات، وجميع الأورام الناتجة عن هذه الحالة تؤدي إلى الموت، وغالبا ما يحدث ذلك في غضون بضعة أشهر من تشخيصها.

لكن الباحثين يعتقدون الآن، أنهم قد يكونون قادرين تقريبا على معالجة هذه الحالة، بفضل دعم مؤسسة خيرية أنشأتها أماندا وراي ميفسود، التي توفيت ابنتها آبي بسبب الورم الدبقي الجسري المنتشر في عام 2011، عندما كانت في السادسة من عمرها، حيث قدمت هذه الجمعية دعما حيويا للأبحاث التي يجريها البروفيسور كريس جونز، من معهد أبحاث السرطان في لندن.

وكشفت النتائج التي توصل إليها البروفيسور جونز عن دور جين متحور يشارك في تحفيز تطور أورام سرطان الدماغ، وأدى هذا العمل بدوره إلى تطوير عدد من الأدوية التي قد يتم اختبارها قريبا لمعرفة ما إذا كانت تمنع تقدم هذا السرطان.

وقال جونز للأوبزرفر: "وصلنا إلى مرحلة واعدة للغاية في عملنا قبل الإكلينيكي، ويمكن أن نرى أول تجارب سريرية كاملة لعقار يعالج سرطان الدماغ لدى الأطفال في غضون عامين"، وأضاف: "عندما يحدث ذلك، سيكون هذا أول علاج جديد تم تطويره خصيصا لسرطان الأطفال". مشيرا إلى أن مساعدة جمعية Abbie’s Army والجمعيات الخيرية الأخرى المعنية بسرطان الأطفال "كانت بمثابة دفعة قوية في هذا الجهد".

وتتضمن الأعراض المبكرة لـ DIPG مشاكل في الرؤية والسمع والتوازن. وتزداد سوءا مع نمو الورم الأساسي وينتشر حتى يصبح المريض طريح الفراش. ويجعل موقع الورم، في عمق جذع الدماغ، العمليات الجراحية مستحيلة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الندرة النسبية لحالات DIPG تعني أنها لم تكن موضع اهتمام شركات الأدوية الكبرى.

ونتيجة لوفاة الطفلة آبي في صباح 13 سبتمبر 2011 بسبب سرطان الدماغ، أنشأت والدتها الجمعية الخيرية وجمعت منذ ذلك الحين أموالا لإجراء الأبحاث حول هذا السرطان القاتل. وقبل عامين، اكتشف البروفيسور جونز أن الأورام الناجمة عن المرض، تحمل طفرات في الجين ACVR1 والتي لم يُعثر عليها في أي من أنواع السرطان الأخرى.

وتعني الطفرة أن هذا الجين متورط في سلسلة من الأحداث البيوكيميائية التي تنتج في النهاية أورام DIPG وزودت جونز وزملاءه بهدف محدد لمعالجة هذه الحالة.

وطور جونز وزملاؤه بالتعاون مع شركة الأدوية M4K Pharma، ومقرها تورنتو، فئة جديدة من الأدوية التي قد تكون بمثابة علاج لهذه الحالة.

وقال أوين روبرتس، الرئيس التنفيذي لشركة M4K Pharma: "حددنا خمسة أدوية رئيسية مرشحة لإجراء مزيد من الدراسات قبل السريرية، ونتوقع أن نبدأ التجارب السريرية في غضون عامين".

وستساعد سرعة هذه التجارب على إطلاق أول دواء فعال يدوم مدى الحياة لعلاج الأطفال المصابين بمرض DIPG.

المصدر: ذي غارديان

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بمعدات بسيطة.. روسي يصنع دراجة بخارية في حديقة منزله