العلماء يكشفون عن ألوان الملابس التي تجذب البعوض!

متفرقات

العلماء يكشفون عن ألوان الملابس التي تجذب البعوض!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/sc8y

ينجذب البعوض المزعج أكثر إلى الأشخاص الذين يرتدون ملابس حمراء أو برتقالية أو سوداء، وفقا لبحث جديد.

ويقول العلماء إن البعوض يميل إلى تجنب الأشخاص الذين يرتدون ملابس خضراء أو أرجوانية أو زرقاء أو بيضاء.

ومع ذلك، ستحتاج إلى التستر لأنها "ترى" جلد الإنسان مهما كان لون بشرته. 

وتطير الحشرات نحو ألوان معينة - بمجرد شم رائحة عمود من ثاني أكسيد الكربون من أنفاس الإنسان. 

وقال كبير المعدين، البروفيسور جيفري ريفيل، من جامعة واشنطن، سياتل: "يبدو أن البعوض يستخدم الروائح لمساعدته على تمييز ما هو قريب، مثل مضيف يعض. وعندما يشم رائحة مركبات معينة، مثل ثاني أكسيد الكربون من أنفاسنا، فإن تلك الرائحة تحفز العينين على البحث عن ألوان معينة وأنماط بصرية أخرى مرتبطة بمضيف محتمل، والتوجه إليها".

وقد يتوقف تجنب البعوض في فصلي الربيع والصيف على الاختيار الصحيح للزي الذي يغطي بشرتك، كما يقول الفريق الأمريكي.

وينجذب البعوض نحو اللون الأحمر والبرتقالي والأسود والأكوا مثل السماوي - متجاهلا الظلال الأخرى مثل الأخضر والأرجواني والأزرق والأبيض.

وتسلط النتائج في Nature Communications، الضوء على سبب مهاجمة البعوض لبعض الأفراد - وترك الآخرين بمفردهم.

وتصدر بشرة الإنسان "إشارة" حمراء برتقالية قوية إلى أعينها، بغض النظر عن الصبغة الكلية. وتؤثر حاسة الشم لدى البعوضة على كيفية استجابتها للإشارات البصرية.

وقال البروفيسور ريفيل، عالم الأحياء: "أحد الأسئلة الأكثر شيوعا التي طرحت هو "ماذا يمكنني أن أفعل لمنع البعوض من لدغي؟"، وكنت أقول إن هناك ثلاث إشارات رئيسية تجذب البعوض: أنفاسك وعرقك ودرجة حرارة بشرتك. وفي هذه الدراسة، وجدنا مؤشرا رابعا: اللون الأحمر، والذي لا يمكن العثور عليه على ملابسك فحسب، بل يوجد أيضا في بشرة الجميع. ولا يهم لون بشرتك، فنحن جميعا نمنح أثرا أحمر قويا. وتصفية تلك الألوان الجذابة في بشرتنا، أو ارتداء ملابس تتجنب تلك الألوان، يمكن أن يكون طريقة أخرى لمنع لدغة البعوض".

ويعطي جلد الإنسان أيضا إشارة طويلة الموجة في النطاق الأحمر البرتقالي.

وعندما تكررت التجارب باستخدام بطاقات لون بشرة الإنسان، أو يد الباحث العارية، طار البعوض مرة أخرى نحو التحفيز البصري فقط بعد إدخال ثاني أكسيد الكربون.

وأضاف ريفيل: "تحدد هذه التجارب الخطوات الأولى التي يستخدمها البعوض للعثور على مضيفين".

وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد كيف تساعد الإشارات البصرية والرائحة الأخرى، مثل إفرازات الجلد، البعوض على استهداف مضيفين محتملين من مسافة قريبة.

المصدر: إندبندنت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا