دمية "مخيفة" تهدد مالك منزل بالموت طعنا!

متفرقات

دمية
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rbsv

صُدم معلم مدرسة ابتدائية عندما اكتشف دمية مخيفة داخل جدار منزله الجديد تحمل ملاحظة "تهديد" تقشعر لها الأبدان.

وحصل جوناثان لويس (32 عاما)، على مفاتيح منزله الجديد في والتون، ليفربول، يوم الجمعة 17 سبتمبر، عندما قرر فحص الفراغ الموجود أسفل الدرج الذي تم ترقيعه بالجص.

وكسر المدرّس الحائط بمطرقة وسرعان ما اكتشف دمية قماشية، داخل التجويف، مرتدية فستانا مقلّما وقبعة على رأسها، وتمسك برسالة "شريرة".

وذكرت الرسالة كيف أن الدمية طعنت مالكي العقار الأصليين في عام 1961 قبل أن تقول: "أتمنى أن تنام جيدا".

لكن الوكيل العقاري قال للسيد لويس إن المطبخ تم إنشاؤه "قبل أربع أو خمس سنوات" فقط، وقال إنه يجب أن يكون المالكون السابقون هم من وضعوا المذكرة في هذا التجويف من الحائط.

وتضيف الرسالة: "عزيزي القارئ / صاحب المنزل الجديد، أشكرك على تحريري! إسمي إيميلي. كان المالكون الأصليون يعيشون في هذا المنزل عام 1961. لم أحبهم لذا اضطروا للذهاب .. كل ما فعلوه هو الغناء والاستمتاع، وكان ذلك مقززا. وكان الطعن هو خياري لموتهم، لذلك آمل أن يكون لديك سكاكين. وأرجو أن تنام بشكل جيد".

وقال لويس لصحيفة Liverpool Echo: "لقد اشتريت المنزل للتو وحصلت على المفاتيح يوم الجمعة. ولاحظت أن هناك فراغا تحت الدرج الذي تم تغطيته بالجص. وهناك سلك يخرج حيث كان  المالكون السابقون يضعون ثلاجة، لكنني لم أكن أعرف مكان توصيل السلك، لذلك كسرت قليلا من الجص لأرى ما كان هناك. كسرت حفرة بحجم قبضة اليد، وسلطت ضوءا بالداخل، وكانت الدمية جالسة هناك".

وحث الأصدقاء لويس على مغادرة منزله الجديد، وطالبوه بإعادته، لكنه قال إنه وجد هذا الاكتشاف "مضحكا".

وصرح: "أخبرني بعض أصدقائي أن أعيد بيتي إلى السوق وأن أخرج منه، لكنني أعتقد أنه مجرد أمر مضحك".

وأضاف المعلم: "سأكون صريحا، لقد وجدت الأمر برمته مضحكا. ربما كنت سأفعل نفس الشيء بالضبط".

وتقول الرسالة إنها تعود إلى عام 1961 لكن بعد أن أوضح الوكيل العقاري أن المطبخ وقع إنجازه قبل أربع أو خمس سنوات فقط، يعتقد لويس أنه بهذا التاريخ وضعت الدمية الرسالة لأنها "لا تبدو قديمة جدا وتبدو حديثة نسبيا".

المصدر: ديلي ميل

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا