معارك بعد انهيار الهدنة في الزبداني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gyo2

استؤنفت الاشتباكات بين الجيش السوري وحزب الله اللبناني من جهة ومسلحي المعارضة من جهة أخرى في مدينة الزبداني غرب العاصمة وبلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب بعد فشل مفاوضات تمديد الهدنة.

فلا هدوء في جبهات القتال، وخريطة الاشتباك في توسع مستمر.. هكذا تبدو صورة الحدث الميداني في سوريا.

وهدنة الزبداني التي ترتبط بكفريا والفوعة، وكانت المحادثات المرتبطة بها تستهدف تأمين انسحاب المسلحين المعارضين وخروج المدنيين.

هذه الهدنة فشلت، لتعود درعا إلى الواجهة، مع الموجة السادسة مما يسمى "عاصفة الجنوب"، والتي لم تغير من واقع السيطرة على المدينة وريفها الملاصق، بخاصة بعد استعادة الجيش نقاطه، التي شاغل فيها المسلحين في تل الزعتر، المدخل الشمالي الغربي للمدينة.

وتؤكد قيادة الجيش في المنطقة الجنوبية إنجاز خطوط دفاع متينة، تكفل تحسين أداء المقاتل في مواجهة هجمات النصرة وحلفائها، والتي تتميز بكثافة النيران العالية والمجموع العددي الكبير، وهو ما حصل على جبهة المشفى الوطني وحميدة الطاهر والقصر العدلي.

وأسفرت غارات الطيران الحربي، الذي استهدف مواقع المسلحين في مناطق القصر الأردني والجامع الأخضر والقصر السعودي، عن انسحاب المهاجمين.

وأكدت مصادر عسكرية أن الانسحاب صاحبته طلبات إسعاف بعد مقتل أكثر من 20 مسلحا وجرح 70 آخرين.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور