رحلة عذاب اللاجئين مستمرة في الملاذ اليوناني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gyk5

معاناة اللاجئين السوريين وغيرهم لا تنتهي، فبعد قوارب الموت التي تنقلهم إلى جزيرة كوس اليونانية، تضيق بهم الأرض هناك مع ما يتعرضون له من عنف جسدي وأذى نفسي.

لم يتوقع هؤلاء الهاربون من العنف الذي يعصف ببلادهم أن يلقوا هذه المعاملة. هنا في جزيرة كوس اليونانية التي تدفق إليها نحو 7 آلاف لاجئ غير شرعي من بلدان مختلفة منها أفغانستان وسوريا استخدمت قوات الأمن الهراوات وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم لاجئين كانوا يحتجون على أوضاعهم المعيشية المزرية.

يشكو هؤلاء من احتجاز السلطات لهم في ملعب رياضي صغير، من دون توفير أي خدمات. ناهيك عن قيام الشرطة بالاعتداء على عدد كبير منهم بغض النظر عن أعمارهم.

معاناة المهاجرين

اتهمت منظمات إغاثية تقدم العون للاجئين السلطات بممارسة عنف دولة تجاههم، وقالت منظمة أطباء بلا حدود إن السلطات أجبرت اللاجئين على الوقوف ساعات طويلة في الشمس الحارقة لإنجاز معاملاتهم الورقية. كما أشارت المنظمة إلى أن ثمانية وعشرين لاجئا تلقوا علاجا لمعاناتهم من صدمة عصبية جراء هذه الأحداث.

ويسعى اللاجئون الذين قدموا إلى الجزيرة في قوارب إلى نيل اللجوء السياسي في ألمانيا وهولندا والدول الإسكندنافية. فيما تعهدت الحكومة اليونانية من جانبها بتوفير سفينة لإيوائهم وإنهاء إجراءاتهم كما أرسلت تعزيزات أمنية إلى الجزيرة وجزر أخرى في شرق بحر إيجه بهدف حفظ الأمن والاستقرار بعد تعرض السلطات المحلية لانتقادات بشأن سوء معاملة المهاجرين.

التفاصيل في التقرير المصور