تواصل المعارك بين الجيش العراقي ومقاتلي "داعش" بالرمادي ومحيطها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqcq

انتقلت القوات العراقية وفي حربها ضد داعش في الرمادي إلى مرحلة الرد بعد وصول تعزيزات عسكرية، غارات جوية على تجمعات التنظيم.

هذا وبدأت المشاة من استعادة مناطق في المدينة وسط معارك متقطعة على أطراف منطقة البو غانم شمالي شرقي الرمادي فيما تواصل قوات اخرى زحفها لتطهير منطقة الصوفية والسجارية في محافظة الأنبار.

العراق

وفي أطراف قرية البشير جنوبي كركوك لا تزال قوات الحشد الشعبي التي شكلت من أهلها تقاتل بمفردها لتحرير مناطقها من قبضة داعش، فيما صدت البيشمركة هجوما واسعا للتنظيم على قرى العطشانة والعزيزية ومناطق الزاب الأعلى.

ويأتي ذلك وسط استعدادات القوات الامنية والحشد الشعبي للتوجه من شمالي تكريت الى الحويجة في كركوك أحد اهم معاقل التنظيم.

العراق

وأدت التطورات الأمنية في الأنبار إلى نزوح الاف العائلات باتجاه محافظات بغداد وبابل وكربلاء والنجف، معاناة تتحملها العائلات النازحة وتتلقي بأعباء جديدة على الحكومة فيما الحرب على تنظيم داعش لا تزال بلا هوادة وبلا سقف زمني.

ويرى مراقبون أن معركة تحرير الانبار هي مفتاح تحرير العراق من تنظيم داعش، استعدادات عسكرية تجري لبدء العملية الكبرى، أما دعم التحالف الغربي بزعامة واشنطن للعراق لا يزال مرهونا بتطبيق الوعود.

العراق

من جانبها أعلنت السلطات الكردية أن قوات البيشمركة مدعومة بطيران التحالف الدولي تمكّنت من تحرير نحو 85 كيلومترا مربعا من الأراضي حول مدينة كركوك من تنظيم داعش.

وأفاد مجلس أمن إقليم كردستان العراق بمقتل خمسة وثلاثين مسلحا من داعش على الأقل خلال تلك العمليات، من جانب آخر ذكرت مصادر عسكرية أن القوات العراقية وبإسناد جوي من طيران التحالف الدولي حقّقت تقدما في المواجهات مع عناصر التنظيم شرقي الرمادي. في وقت عززت فيه الوحدات العسكرية تواجدها في المدينة بعد تأمين المجمع الحكومي.

التفاصيل في التقرير المرفق