هواية الرماية.. فن العودة إلى الجذور

متفرقات

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gnsk

تتعدد هوايات الناس في موسكو، وللرماية عند الروس وضع خاص، حيث تتميز بكثرة الهواة والمتابعين رغم خصوصيتها وقدمها.

فبتنوع الناس، تتنوع الهوايات وإحداها الرماية، تلك المهارة البشرية التي ظهرت بدافع الغريزة، قوة ترهب الأعداء وتؤمن القوت، وقد تطور مفهومها الرياضي بعد الثورة الصناعية.

رياضية تمارس الرمي بالقوس


ورغم ما يربط مفهومها وفنونها بالحروب والأسلحة المستخدمة فيها وعمليات القنص، إلا أنها ما زالت هواية تجتذب مهاراتها المزيد من الهواة.

أسلحة ومسدسات الرمي


ويجتمع الذكاء والتركيز والنظر الحاد والتنفس السليم، حيث يصوب اللاعب على قرص مقسم إلى 5 حلقات مختلفة اللون، وتتدرج النقاط المسجلة بين الهدف ومحيطه القريب.

قرص الرمي ذو الخمس حلقات


وإذا كانت الرماية باستخدام القوس ومشابهاته إحدى أصعب تقنيات الرمي، فإن الرماية بالمسدس، إن كانت لا تقل، فتتفوق عليها من حيث الأهمية.

رياضة الرماية بالمسدس


وبالرغم من قدمها، تجتذب الرماية وفنونها العديد من الهواة، وربما يكون في الأمر إشارة إلى توق الإنسان الغريزي إلى أصله وجذوره مهما تأصل أو تطور.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور