نقود ذهبية فاطمية.. على شواطئ المتوسط

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gn6x

عثر غواصون إسرائيليون قرب شواطئ مدينة قيسارية التاريخية على 2000 قطعة نقدية ذهبية تعود للدولة الفاطمية، وتم نقل نصف هذه القطع إلى المتحف الإسرائيلي في القدس لمعاينتها.

وأخرجت مئات الدنانير الذهبية، التي تعود للدولة الفاطمية، وتاريخها يرجع إلى أكثرَ من 1000 سنة، من باطن البحر الأبيض وكأنه لم يمض على وجودها زمن طويل.

اللقية التاريخية


فالدنانير وأرباع الدنانير المصنوعة من ذهب بعيار 24 قيراطا والبالغ عددها نحو 2000 قطعة وجدت لماعة براقة، ما عدا بعض الشوائب، التي لم تؤثر على جمالها وقيمتها.

النقود الذهبية تعود للعهد الفاطمي


ويقوم خبراء الآثار الإسرائيليون بترقيمها ومعاينتها ودراسة ما يحمله كل منها من معلومات. ففي إطار كل قطعة تاريخ صكها واسم الخليفة الفاطمي، إضافة إلى مكان صكها، وهو صقلية جنوب إيطاليا، والتي كانت جزءا من الدولة الفاطمية في ذاك الوقت.

النقوش تعود للدولة الفاطمية


ويزن كل دينار قرابة أربعة غرامات من الذهب، وقد يزيد بعضها قليلا، أما الأرباع فتزن غراما واحداً تقريباً.

الدنانير تزن 4 غرامات


ويقول الباحث إن أقدم هذه العملات يرجع إلى تاريخ الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله عام 385 هجرية، وتنتهي العملات المكتشفة إلى عهد الخليفة الظاهر سنة 427 للهجرة.

وتحمل القطع النقدية علامات انحناء وأثار أسنان مما يظهر أن القطع تم تداولها لكثير من السنوات في التجارة.

قطع نقدية تاريخية


ويصف علماء الآثار القطع النقدية بأنها موسوعات تاريخية، لأن كل دولة أو حاكم، إلى يومنا هذا، يهتم بصك رموزه الدينية أو القومية على العملات النقدية فينشر بذلك أيدولوجيات مختلفة بين أيدي من يتداولها.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور