احتفالات المولد النبوي في مصر.. طابع خاص

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gi0g

يحتفل العالم الإسلامي بذكرى المولد النبوي الشريف، وفي هذه المناسبة تتميز القاهرة وسائر المدن المصرية بإحيائها المناسبة بصورة مختلفة وبتقاليد ذات طابع خاص.

وأكثر ما يميز احتفالات مصر هذه هو انتشار نقاط بيع ما يعرف بحلوى المولد في الأسواق، فضلا عن مظاهر الفرح الأخرى.

يختلف الزمان وتتغير ملامح العصر لكن تبقى العادات والتقاليد الشعبية راسخة وثابتة في أرجاء مصر، حيث يظهر ذلك جليا في الاحتفالات السنوية بذكرى المولد النبوي الشريف.

من ملامح الاحتفال هناك بيع حلوى المولد باختلاف أنواعها، المعدة من السمسم والحمص والمكسرات، في حين ظهرت في السنوات الأخيرة أنواع جديدة من الحلوى أسعارها أكثر ارتفاعا من مثيلاتها التقليدية، منها النوجا والقشطة بالمكسرات بالإضافة إلى أصناف يضاف اليها جوز الهند والزبيب.

ورغم ارتفاع الأسعار هذا العام، فإن ذلك لم يمنع المواطن المصري من الإقبال على الشراء.

ومن المتغيرات التي بدت واضحة أثناء الاحتفال بالمولد النبوي ما يتعلق بعروسة المولد التي ظهرت بشكل مغاير تماما لما كانت عليه في الماضي البعيد، حين كانت تصنع من السكر وباللون الأحمر، لكنها اليوم باتت ترتدى فستانا بألوان بديعة وتصميمات مختلفة وهو أيضا ما أصاب حصان المولد بتغيير مماثل يعكس هيمنة الحداثة على ملامح التراث.

وخلال الحكم الفاطمي لمصر الذي بدأ منتصف القرن الرابع الهجري، كانت انطلاقة عادة الاحتفال بالمولد النبوي، وذلك بصنع الحلوى وتوزيعها مع الصدقات وإقامة الشوادر بالأسواق، إضافة إلى موكب قاضي القضاة حيث تحمل أطباق الحلوى إلى جامع الأزهر ثم إلى قصر الخليفة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور