كردستان العراق.. عام المواجهة مع "داعش"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gi0d

شدت أربيل أنظار العالم خلال الفترة الماضية بعدما أصبحت لاعبا أساسيا في الحرب ضد "داعش"، وبرغم التعاون بين حكومتي أربيل وبغداد، إلا أن العلاقات بينهما اتسمت أحيانا بالفتور والتوتر.

ولكل عام خصوصية، والعام الماضي بدأ بداية غير مبشرة لإقليم كردستان، حيث اقتطعت بغداد جزءا من ميزانية أربيل، وما لذلك من تأثيرات اقتصادية وسياسية على العلاقات بين المركز والإقليم بعدها يشتد العام سوءا مع ارتفاع الرايات السوداء لتنظيم "الدولة الإسلامية"، من نينوى كنقطة تماس مع الإقليم في العاشر من يونيو/حزيران الماضي.

النزوح واللجوء إلى إقليم كردستان لا يزال مستمرا خصوصا خلال العام المنصرم  بسبب ممارسات "داعش"، من تهجير قسري لأقليات العراق، أما اللجوء فكان تحديدا من سوريا إذ تدفق السوريون على الإقليم ليجتازوا عتبة المليون لاجئ، رقم يتجاوز الطاقة الاستيعابية لأربيل.

وسيطر غزاة العصر "داعش" على نينوى ثاني أكبر محافظات العراق ومناطق أخرى متاخمة لمحافظات الإقليم، من بعد سارعت دول التحالف الغربي تحت القيادة الأمريكية إلى تقديم وسائل الحرب للبيشمركة.

ويرى البعض أن القوات الكردية تخوض حربا بالنيابة عن عواصم الغرب، فيما يرى آخرون أن الولايات المتحدة ليست جادة تماما بسحق التنظيم الإرهابي.

ووصف مراقبون عام 2014، بالمروع  لما حمله من آلام إنسانية ومفاجآت سياسية، أما على الأرض فتكثر التحليلات والتأويلات عن المستجدات في العام الجديد.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور