طي السيل الجنوبي.. وبدء الندم الأوروبي

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gfp3

كشف الرئيس فلاديمير بوتين خلال زيارته إلى أنقرة، النقاب عن القرار بطي صفحة مشروع السيل الجنوبي لضخ الغاز الروسي إلى أوروبا.

وجاء القرار مفاجئا لأوروبا التي طالما وضعت العصي في عجلات هذا المشروع رغم المكاسب التي يحققها لبلدان أوروبية عدة.

ودفعت التجاذبات وتراشق الاتهامات بعد إعلان طي المشروع، رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف للتأكيد على عزمه بحث السيل الجنوبي على أعلى المستويات في بروكسل، بعد أن فقدت بلاده ما يعادل 400 مليون يورو سنوياً بسبب رفضها أعطاء الموافقة للمشروع ليمر عبر أراضيها.

من جانب آخر، يفترض بناء أنبوب بنفس طاقة المشروع الملغى على قاع البحر إلى البر التركي، وبعد ذلك سيضخ الغاز ضمن الأراضي التركية ليتجمع عند الحدود التركية اليونانية.

ويشكك كثيرون في أن يروق هذا السيناريو لبروكسل، ناهيك عن أن تأثير الأخيرة في هذه الحالة سيتضاءل على سير خطوط الغاز التي لن تسري عليها القوانين الأوروبية. ويرى خبراء أن لدى الجانبين الروسي والتركي إمكانية لتحييد مشروعاتهما تماماً عن المؤثرات الأوروبية.

وتنتظر بروكسل مواجهة مطالبات التعويض من جانب البلدان الأوروبية التي كان يفترض بالسيل الجنوبي المرور بها، يضاف إلى ذلك خسائر الشركات الأوروبية التي كانت ستشارك في تنفيذ السيل الجنوبي، وتقدر الأخيرة بمليارين ونصف المليار يورو.

وسيتعين على بروكسل إيجاد حلول لتأمين بلدان وسط وجنوب أوروبا بالغاز، فالخط الجديد عبر تركيا يلغي الحاجة لضخ الغاز الروسي عبر أوكرانيا ومنها إلى تلك البلدان.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور