خفوروستوفسكي.. الحب من القبلة الأولى

الثقافة والفن

خفوروستوفسكي.. الحب من القبلة الأولى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jjj1

توفي الباريتون الروسي دميتري خفوروستوفسكي، الأربعاء 22 نوفمبر، عن عمر يناهز 55 عاما، بعد صراع مع المرض.

هكذا يبدو السطر السابق حزينا، إلا أنه يحمل داخله حياة بأكملها.. بين إرادة الحياة والصراع مع القدر، بين الحب والخيانة، بين الحنين والغربة.

التقى دميتري حبه الحقيقي والأخير منذ 17 عاما بالتمام والكمال، التقاها بعد عمر طويل من المشاحنات والمشكلات والخيانات، ومعاقرة الخمر، والإحساس المستمر بنهاية العالم غدا.

التقى دميتري "فلوشا" إيلي، كما كان يحب أن يناديها، ذات الأصول الإيطالية/ السويسرية، على خشبة المسرح في جينيف، حينما كان يلعب دور دون جوان في أوبرا دون جوان لموتسارت.. وبينما اتسمت جميع مشاهدهما في البروفات بقدر من العقلانية والحكمة الباردة، إلا أن العرض كان شيئا آخر.. "أحببتها من القبلة الأولى"..

قال لها: لكنني رجل متزوج!

فردت: ثم ماذا؟

كان ذلك رد فلورانس إيلي التي أصبحت فيما بعد فلورانس خفوروستوفسكايا. كان حبا من القبلة الأولى، كانت تعرف أنها له، وأنه لها، وأنها سوف ترافقه حتى النهاية.

اختفى الخمر من قاموس دميتري، اختفت مشكلاته المستمرة، اختفى كل الضعف الذي اعترى إرادته، وهو المعروف بإرادته الحديدية. عاد ليطلب الطلاق من زوجته، راقصة الباليه التي أذاقته مرارة الخيانة والمشاعر المتقلبة والتوتر والعذاب.. لقد وجدها يوما في سريره مع أعز أصدقائه، مثل رواية قديمة صفراء.. ثم عاودت خيانته، وعلى الرغم من ذلك اصطحبها هي وابنتها من زواج سابق معه إلى لندن، ثم أنجب منها توأما..

بعد قصة الحب مع فلورانس، ورغبته في الطلاق من سفيتلانا.. لم تمنحه الأخيرة طلاقا مسالما. تعاملت معه من خلال المحامين، وحصلت على معظم ممتلكاته آنذاك، لكن ما كان يملكه خفوروستوفسكي حقا، هو موهبته العذبة، المتقدة، الناعمة، الممتدة.. ما كان يملكه حقا هو حبه الحقيقي لفلورانس، كانت ذلك هو النور في نهاية النفق المعتم.. كان يتحرك نحوه بما تبقى من إرادته..

من خلال المحاكم والقضاء، حصلت سفيتلانا منه على 195 ألف جنيه إسترليني سنويا، لم يعد ذلك مهما.. فقد أصبح يرى مستقبلا من الهدوء والاستقرار والسعادة..

أنجب خفوروستوفسكي من فلورانس طفلين آخرين، وحينما توفيت زوجته الأولى تولى دميتري أمر أبنائه الأربعة، وابنة زوجته الأولى أيضا.

يقول خفوروستوفسكي: "مع فلورانس، تغيرت حياتي جذريا، تلونت بألوان مبهجة! أصبحت قادرا على التفكير، على التنفس جيدا، وعلى الغناء جيدا. كنت دائما ما أبحث عن التوازن الداخلي، وبفضل فلورانس وجدته، فأصبح كل شيء في مكانه. إنها تسمح لي أن أكون على طبيعتي".

في عامه الـ 53 من الحياة، شخصه الأطباء بورم سرطاني في الدماغ، ومضى مع جميلته فلورانس التي رافقته حتى العتبة المقدسة التي عبرها منذ أيام..

المصدر: وكالات

محمد صالح

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا