المرأة والإلهام.. الحب والإبداع في الفن التشكيلي

الثقافة والفن

المرأة والإلهام.. الحب والإبداع في الفن التشكيليبابلو بيكاسو مع زوجته الثانية جاكلين روك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jdh0

كثيرا ما استلهم الفنانون التشكيليون الكبار إبداعهم من جمال من يحبون، وكانوا يستمدون منه وحيهم ويبنون عليه نجاحهم.

افتتح لأول مرة في متحف بوشكين للفنون الجميلة في موسكو معرضا كبيرا لزعيمي الحداثة النمساوية غوستاف كليمت وإيغون شيلي. وأصبحت صورة بورتريه لمعبودة كليمت ومصدر إلهامه "أديل بلوخ باور" رمزا لتلك المدرسة في الفن التشكيلي للقرن العشرين. وباتت صورة البورتريه تلك، التي تم إبداعها عام 1907، تسمى بـ "الموناليزا النمساوية".

أديل الذهبية

أديل الذهبية

يقال إن الفنان التشكيلي كليمنت رسم 100 لوحة تمهيدية قبل أن يبدع بورتريه لابنة صاحب البنك النمساوي أديل بلوخ باور. وكشف الرسام عن رائعته عام 1907، حين أطلق عليها تسمية "أديل الذهبية" التي تعد قمة إبداعه، والتي بيعت عام 2006 مقابل 135 مليون دولار.

بيكاسو وزوجته

إلهة أولمبية

وشأنها شأن ابنة العقيد في الجيش الإمبراطوري الروسي والراقصة "أولغا خوخلوفا" التي تعرفت على الفنان التشكيلي بيكاسو في ربيع عام 1917. وتزوج بيكاسو منها في يوليوعام 1918، وأنجبت منه ابنا. وأبدع الفنان التشكيلي عشرات اللوحات لابنه وزوجته وأظهر فيها أولغا على شكل إلهة أولمبية.

سلفادور وغالا

القديسة هيلانا

ربما تعد الروسية يلينا دياكونوفا من أكثر النساء شهرة، واللواتي ربطن مصيرهن بالفنانين التشكيليين في القرن العشرين. وعندما تعرفت على سلفادور دالي، كان في الـ25 من عمره، وكانت يلينا دياكونوفا (غالا) في الـ35 من عمرها. واستمر زاوجهما 53 عاما إلى أن توفيت، في 10 يونيو عام 1982. وطلب دالي بأن تدفن مرتدية فستانا أحمر، وقال إنه كان يحب زوجته أكثر من حبه لوالدته ووالده وبيكاسو والأموال، لأنها صنعت منه فنانا.

درة سيبيريا (تركية)

درة سيبيريا

لا تزال العلاقات بين الرسام الفرنسي الانطباعي أنري ماتيس  ومساعدته الروسية، زرقاء العينين، ليديا ديليكتورسكايا سرا إلى الآن. وعندما تعارفا كان في الـ63 من عمره، وكانت ليديا في الـ22 من عمرها. وكان يهدي لعشيقته رسمين كل عام أحدهما بمناسبة حلول عيد رأس السنة وثانيهما في عيد ميلادها.

وكانت (ليديا) تتخذ وضعية أمامه كل يوم ليرسمها، وقالت فيما بعد إنها كانت نورا لعينيه، وكان بالنسبة لها سبب الحياة الوحيد.

المصدر: لينتا. رو

يفغيني دياكونوف