كعك الزنجبيل والسماور – رمزان تاريخيان لمدينة تولا الروسية

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/oz42

تشتهر مدينة تولا الروسية بعدد من الرموز. لعل أبرزها الأسلحة، التي تصنعها، والكرملين العريق. وكذلك السماورات وكعك الزنجبيل الذي يطلق عليه بالروسية اسم "بريانيك".

وقد بدأ صناع الأسلحة في تولا بصنع السماورات في نهاية القرن الـ18 سعيا منهم للحصول على كسب إضافي. واللافت أنهم وجدوا المواد المناسبة والرخيصة لذلك، ليتحول السماور من كماليات خاصة ببيوت الأغنياء فقط إلى لوازم منزلية عادية لم يخل منها بيت روسي. وكانت العائلة إذا ما أفلست واضطرت إلى بيع أغراضها، فإن السماور كان آخر شيء تبيعه، كما كان أيضا جزءا لا يتجزأ من صداق العروس. أما في حفلات الشاي، التي كانت تستمر في روسيا بضع ساعات، فكان كعك الزنجبيل أو "بريانيك" من الحلويات الضرورية، التي تقدم على المائدة. ولا تزال تولا تشتهر به حتى في أيامنا هذه، وتصدره إلى كل قارات العالم بما في ذلك إلى بعض الدول العربية.

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا