"حدث ذات مرة في عَدْن".. معرض للفنان التشكيلي المصري خالد حافظ

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lr3z

افتتح منذ أيام معرض الفنان التشكيلي المصري، خالد حافظ، بقاعة أفق بمتحف محمود خليل في القاهرة.

وخالد حافظ هو فنان مصري أنهى دراسته في القسم الحر التابع لكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان (فصل حامد ندا وزكريا الزيني)، وحصل على الأستاذية من معهد ترانس آرت بمدينة نيويورك.

وأقام حافظ أكثر من 20 معرضا فرديا ما بين 1987 و2018 في الكثير من الفعاليات الدولية المرموقة في مجال الفن التشكيلي حول العالم، نذكر منها: بينالي موسكو السادس (روسيا-2015)، بينالي فينيسيا الـ 57 (إيطاليا-2017)، بينالي كيوريتيبا (البرازيل-2017)، بينالي ماردين الثالث (تركيا-2015) وغيرها.

وفي حديث خاص لـ RT، تحدث الفنان، خالد حافظ، عن معرضه الأخير المستمر حتى 8 مايو، وقال:

"حدث ذات مرة في عَدْن هو مشروع عابر للوسيط الواحد بين النحت والبرونز والعمل المركب والتجهيزات الفراغية وشاشات العرض الفيلمي، تتمحور فكرته حول التصور البشري للسعادة الأبدية أو ما أسميه (حدائق السعادة)، المرتبطة بالتصور الجغرافي عن الجانب الآخر من العالم، فمواطنو المناطق الباردة يتخيلون السعادة حيث تسطع الشمس ويسود الدفء، بينما يحلم مواطنو المناطق الحارة بالحدائق والأنهار.. بالنسبة لي، أرى السعادة المطلقة حيث يوجد الفن، والإبداع، والجمال"

ويتابع الفنان: "أحاول منذ عقدين فك شيفرات النماذج، والطرق والتقنيات التي أراها في الحضارات القديمة، لسبر أغوارها، وقراءة قصة صراع الإنسان مع الطبيعة، بغرض نقل صورة تعبّر عن فكرته وموقفه من العالم والكون، في لحظة تاريخية معينة". 

"اليوم، وبينما نعيش في المدينة التي يلعب الرسم والمكوّن البصري فيها دورا هاما في ثقافتها، وثقافة الفضاء العام المشترك بين البشر بجميع أجناسهم وأعراقهم وأطيافهم ومسارات حياتهم داخل المدينة، أجد نفسي باحثا طوال الوقت عن الهوية، بينما تطاردني الأسئلة المشتركة التي تتجاوز حدود الإجابات التقليدية والمسبقة.. إنها عملية استكشاف الذاكرة، والمساحات الشخصية، وتقاطع الشخصي مع العام. ليس ذلك محور معرضي الحالي فحسب، وإنما جوهر مسيرتي الفنية إجمالا".

وأشار حافظ إلى السبب في لجوئه المستمر إلى الرموز الفرعونية القديمة، حيث أكّد على أن "العملية التي يتم من خلالها تركيب قناع أحد قدماء الآلهة على صورة عارضة شهيرة من مجلة للأزياء، أو صورة للاعب كمال أجسام من أحد إعلانات سلاسل صالات الجمنازيوم المنتشرة في القارات، تسمح لي بالمزج والمحاذاة على المستويين البصري والمفاهيمي.. حيث تتغيّر الأجساد ويختلط المكان والزمان، بنفس الكيفية التي لم نعد نتمكن فيها من تحديد المكان ولا الزمان أثناء تجوالنا في أحد المجمعات التجارية، فلا ندري إذا ما كنا في القاهرة أو دبي أو برلين أو وارسو أو كوالالمبور. لقد احتضنتنا الرأسمالية من خلال ثقافة (المجمعات التجارية) العملاقة، وفكرة المستعمرات السكنية (الكومباوند) التي تقف موقف الضد أمام المدينة ومواطنها وتفاعله مع جيرانه ومحيطه، وتفاعلهم العضوي مع الزمان والمكان".

وحول ما يتطلبه العمل الفني من مجهود وطاقة وتكاليف، أجاب حافظ: "لا بد أن يجيد الفنان التعامل مع الميزانيات والتخطيط والتنفيذ والإدارة بكافة مستوياتها وهياكلها. دائما ما يتملكني العزم والحرص على خوض عمل يومي متواصل في مرسمي، عمل يتّسم بالانضباط العسكري، بما يتطلبه ذلك من قضاء ساعات طويلة في المرسم.. أتابع من خلالها مولد أعمالي الفنية، وأفكاري ومفاهيمي المتشابكة، التي تجد تجسيدها ليس فقط في اللوحات التشكيلية التقليدية، وإنما أيضا في الأعمال المركبة، وفن الفيديو.

إن الفن هو غاية المتعة البشرية من وجهة نظري المتواضعة، لكنه في الوقت نفسه عمل شاق ومضن، شأنه في ذلك شأن أي وظيفة أخرى تنطوي على الانضباط والدأب والعمل المستمر، فالفن حرفة، لكنها تكتسب صعوبتها الحقيقية من طبيعتها الذاتية، حيث أن حاصل جمع 1+1 في الفن ليس بالضرورة 2، بل يختلف باختلاف الفنان، ورؤيته، ومرحلة نضوجه الفني، وموقعه من العالم والكون والنفس. هنا جوهر الرحلة، رحلة الفنان نحو الجمال، ومحاولاته في البحث عنه أينما كان، وحيثما كان، وكيفما كان".

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا