تفاصيل "العشاء الأخير" مع الوليد بن طلال

مال وأعمال

تفاصيل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jhhe

نشرت صحيفة "بلومبرغ" مؤخرا مقالة لصحفي تحدث عن عشائه الأخير مع الأمير السعودي الوليد بن طلال قبل احتجازه، في إطار حملة مكافحة الفساد التي أطلقتها الرياض السبت الماضي.

وذكر الصحفي إيريك شاتزكر في المقالة أن العشاء الأخير مع الأمير السعودي كان قبل اعتقاله بـ 10 أيام، موضحا تفاصيل أخرى من حياة الأمير. وأشار في بداية المقالة إلى أنه قضى الأمسية مع الوليد بن طلال في الصحراء.

وقال: "جلسنا في الهواء الطلق متكئين على الوسائد والسجاد المفروش على الرمال، وأسهبنا في الحديث عن أسهم التكنولوجيا والسياسة الأمريكية، بينما كنا نحتسي القهوة العربية ونشاهد مباراة لكرة القدم على شاشة تلفاز كبيرة الحجم".

وأضاف الصحفي: "ثم تنزهنا سوية لمدة 50 دقيقة تحت أضواء النجوم، وفي حوالي الساعة الـ11 مساء تناولنا العشاء، وقد ملأت طبقي بالضأن والروبيان والأرز والسلطة من بوفيه كبير، شمل ما لا يقل عن اثني عشر طبقا".

ويعتبر الأمير الوليد بن طلال أغنى رجل في العالم العربي بثروة تبلغ 16 مليار دولار، ويمتلك 95% في شركة "المملكة القابضة"، وهي شركة استثمارات ضخمة مقرها الرياض، كما أن لديه سلسلة عقارات وفنادق وأسهما حول العالم.

واستبعد الصحفي الأمريكي أن يكون لدى الوليد بن طلال أي تنبؤ بالحال التي سيصير إليها من اعتقال وتحقيق بتهم الفساد، مشيرا إلى أن الوليد بن طلال بدا سعيدا ومرتاحا. وأشار إلى أنه جرى اعتقال الأمير السعودي في أعقاب عطلة نهاية الأسبوع الماضي، في المخيم الصحراوي ذاته الذي التقاه فيه .

وفي المقالة، تناول شاتزكر موقف الوليد بن طلال من مشاريع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في السعودية، قائلا إن "مواقف الوليد في القضايا الاجتماعية والاقتصادية تتفق مع حملة التجديد الحالية بقيادة ولي العهد".

وأوقفت السلطات السعودية المختصة السبت الماضي 11 أميرا، و4 وزراء حاليين، وعشرات الوزراء السابقين، ورجال أعمال، من بينهم الأمير الوليد بن طلال، وذلك في إطار حملة لمكافحة الفساد.

المصدر: "بلومبرغ"

فريد غايرلي

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

حقيقة غريبة.. هجمات 11 سبتمبر تقتل الأمريكيين حتى اليوم!