بوتين يستعرض بالأرقام كنوز القطب الشمالي ويدعو الأجانب للاستثمار

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/inu3

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، 29.03.2017، استعداد موسكو لتنمية منطقة القطب الشمالي بمشاركة شركاء أجانب وفي مجالات مختلفة.

وقال بوتين خلال اجتماع بشأن تنمية منطقة القطب الشمالي: "نحن منفتحون على شراكة واسعة مع الدول الأخرى من أجل تنفيذ مشاريع كبيرة ذات منفعة متبادلة، بدءا من تنمية الموارد الطبيعية، وتطوير قدرات ممرات النقل العالمية، وصولا إلى العلوم وحماية البيئة".

وأكد الرئيس الروسي أن موسكو تتعاون بشكل فعلي وفعال مع شركات أجنبية بمشاريع ضخمة في المنطقة القطبية الشمالية. مثل مشروع "يامال للغاز الطبيعي المسال"، و"سخالين 1" و "سخالين 2". والمسح الجيوفيزيائي في بحر بارنتس بالتعاون معها".

وأضاف بوتين: "في نهاية عام 2014، اكتشفت (روس نفط) الروسية و(إكسون موبيل) أكبر حقل للغاز في منطقة القطب الشمالي، والذي أطلق عليه اسم (النصر)، ويقدر حجم الموارد الهيدروكربونية في البحار الروسية بنحو 100 مليار طن من المكافئ النفطي. وفي أعماق بحر بارنتس لوحده يوجد زهاء 2.8 تريليون متر مكعب من الغاز".

وبحسب بوتين، يقدر حجم الهيدروكربونات في الجزء العميق من المحيط المتجمد الشمالي بحوالي 15-20 مليار طن من الوقود المكافئ (وحدة طاقة).

وكشف رئيس الدولة أن أكبر احتياطي من المواد الخام للاتحاد الروسي تتركز في القطب الشمالي قائلا: "في هذه المنطقة توجد أهم المعادن في بلادنا، والتي تسهم بشكل كبير في تطوير الاقتصاد الروسي. على سبيل المثال، بلغت الاحتياطيات المؤكدة من الغاز في منطقة القطب الشمالي حوالي 80% من الغاز في سائر روسيا. وكذلك 90% من احتياطيات النفط والغاز القابلة للاستخراج في الجرف القاري، 70% في بارنتس وبحر كارا".

وفي سياق استعراضه للكنوز التي تمتلكها روسيا في القطب الشمالي قال بوتين: "وفقا للأكاديمية الروسية للعلوم، ففي منطقة القطب الشمالي تركزت الحصة العظمى من الاحتياطات الوطنية والعالمية..40% من الذهب، و60% من النفط، وبين 60% إلى 90% من الغاز، و90% من الكروم والمرغنيز، أما المعادن البلاتينية فتقدر بنحو 47%،  والألماس النقي بنحو 100%...، و 90% من النيكل والكوبالت، و 60% من النحاس والنفط، بقيمة احتياط إجمالية حوالي 1.5  -2 تريليون دولار".

ووفق التقديرات العامة، تتجاوز قيمة الموارد المعدنية الموجودة في باطن الأرض في منطقة القطب الشمالي 30 تريليون دولار، ثلثاها موارد الطاقة.

واعتبر بوتين أن النشاط الاستكشافي عن الموارد المعدنية في منطقة القطب الشمالي منخفض، داعيا إلى رفع مستوى تطوره، والنهوض بالتنمية التجارية للمناطق البحرية في القطب الشمالي بحيث تزيد عن مستواها الحالي الذي يسهم بـ 11% من الدخل القومي، و22% من حجم الصادرات الروسية .

وكلف بوتين وزارة الدفاع وجهاز الأمن الفدرالي وحرس الحدود التابع له، "أن يطبقوا خططهم لضمان المصالح الوطنية من وجهة نظر القدرة الدفاعية للبلاد، وكذلك حماية المصالح الوطنية في منطقة القطب الشمالي، وتأمين عمل خط السير البحري الشمالي. الكثير من منشآت وزارة الدفاع يمكنها أن تكون ما يسمى ثنائية الوظائف، ويمكنها ويجب أن تساعد الهيئات المدنية بتنفيذ المهام التي تواجهها".

كما طالب مجلس الوزراء بزيادة وتيرة إعداد برنامج التنمية الاجتماعية - الاقتصادية لمنطقة القطب الشمالي. بحيث تتضمن "مواقف جديدة من الشراكة بين القطاعين الخاص والعام في تحقيق مشاريع كبرى في مجال البنية التحتية، بما فيها استثمار الجرف القاري والارتقاء بالقدرة التنافسية للطريق البحري الشمالي".

وحضر اللقاء رئيس الوزراء الروسي، دميتري مدفيديف، ووزير الموارد الطبيعية، سيرغي دونسكوي، ووزير الدفاع، سيرغي شويغو، والممثل الخاص للرئيس لحماية البيئة والنقل، سيرغي إيفانوف.

أهم ثروات منطقة القطب الشمالي

 2.8 تريليون متر مكعب من الغاز في أعماق بحر بارنتس.

الاحتياطيات المؤكدة من الغاز في منطقة القطب الشمالي حوالي 80% من الغاز في سائر روسيا.

90% من احتياطيات النفط والغاز القابلة للاستخراج في الجرف القاري، 70% في بارنتس وبحر كارا.

حجم الهيدروكربونات المقدرة في الجزء العميق من المحيط المتجمد الشمالي  15-20 مليار طن من الوقود المكافئ (وحدة طاقة).

40% من الذهب

60% من النفط

 60% إلى 90% من الغاز

90% من  الكروم والمرغنيز

 47%  من المعادن البلاتينية

الألماس النقي بنحو 100%

90% النيكل والكوبالت

 60% من النحاس والنفط، بقيمة احتياط إجمالية حوالي 1.5-2 تريليون دولار

الموارد المعدنية الموجودة في باطن الأرض في منطقة القطب الشمالي 30 تريليون دولار، ثلثاها موارد طاقة .

موارد القطب الشمالي تسهم بـ 11% من الدخل القومي، و22% من حجم الصادرات الروسية.

المصدر: وكالات

ناديجدا أنيوتينا