الكرملين: سندافع عن مؤسساتنا المالية في كييف

مال وأعمال

الكرملين: سندافع عن مؤسساتنا المالية في كييفدميتري بيسكوف، السكرتير الصحفي للرئيس الروسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/im11

صرح دميتري بيسكوف، السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، الخميس 16 مارس/آذار، أن موسكو سترد بكل ماهو مشروع على الهجمات التي تستهدف مصارفها في أوكرانيا.

وقال بيسكوف للصحفيين:"نتابع باهتمام بالغ عملية تطورالأوضاع في أوكرانيا وسنقوم عند الضرورة بتقديم الدعم المطلوب لمؤسساتنا المالية هناك، بل وبالدفاع عن مصالحها بكافة الطرق المتوفرة والمشروعة".

وسيعقد مجلس النواب الروسي "الدوما" غدا الجمعة، اجتماعا خاصا للنظر في هذه المسألة وإطلاع البرلمان الأوروبي عليها بعد مطالبة الأخير بتقييم الوضع فيما يتعلق بالضغط على البنوك الروسية في أوكرانيا.

جاء ذلك بعد أن تعرض فرع "سبيربنك" الروسي في كييف، الأربعاء لهجوم من قبل متطرفين أوكرانيين قاموا بإتلاف أجهزة الصراف الآلي في مختلف مناطق أوكرانيا، كما ردموا الباب الرئيسي بالإسمنت. دون أن تقوم السلطات المحلية باتخاذ أي إجراء لحماية العاملين في المصرف.

وكان مجلس الأمن القومي والدفاع في أوكرانيا سبق وكلف البنك الوطني وجهاز الأمن بإعداد اقتراحاتهما بشأن فرض عقوبات علي البنوك التي تضم حصصا من الرأسمال الروسي. وذلك خلال 24 ساعة فقط. ووفقا للمعلومات الواردة من البنك الوطني، الحديث يدور حول فرض عقوبات على البنوك الأوكرانية التالية: "بنك الادخار" ("سبيربنك") وبنك التجارة الخارجية و"بي.إم بنك" (فرع بنك التجارة الخارجية الروسي) و"بروم إنفيست بنك" (فرع بنك التنمية والنشاط الاقتصادي الخارجي) و"في. إس. بنك" (فرع سبيربنك).

من جانبه، أعلن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، أن الحصار المفروض على أراضي دونباس الخارجة عن سيطرة كييف دمرت أوكرانيا هناك، حسبما أفاد المكتب الصحفي الرئاسي الأوكراني الخميس 16 مارس/آذار.

وقال بوروشينكو: "ذلك ما دمر أوكرانيا في منطقة دونباس، تلك استراتيجية وإجراءات خطيرة جدا"، مشيرا إلى أن "سيناريو الحصار" لم يكتب في أوكرانيا لأنه يهدف إلى زعزعة استقرار البلاد الداخلية، حسب تعبيره.

ووفقا للرئيس الأوكراني، فإن الحصار التجاري المفروض على جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين من جانب واحد أعطى من جهة لروسيا فرصة للاعتراف بوثائق السفر الصادرة من هاتين الجمهوريتين، ومن جهة أخرى أعطى قيادة دونيتسك الفرصة لتأميم الشركات الأوكرانية.

وقال: "نتيجة الحصار هي أن بعض الشركات بدأت دفع الأموال إلى خزينة الجمهوريات الانفصالية بدلا من خزينة الدولة (أوكرانيا)".

وكانت وسائل إعلام نقلت، الأربعاء، عن بوروشينكو قوله إنه ينوي المطالبة بفرض عقوبات على الشركات الروسية التي ستقوم بالتعامل مع منتجات الشركات المؤممة في جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك.
يشار إلى أن الرئيس فلاديمير بوتين، وقع مرسوما في 18 فبراير/شباط، يعترف بشكل مؤقت بالوثائق التي تصدر في إقليمي دونيتسك ولوغانسك الأوكرانيين. وأوضح الكرملين أن اعتراف موسكو بجوازات السفر الصادرة في دونيتسك ولوغانسك لا تخالف القانون الدولي واتفاقات مينسك، مؤكدا أن الرئيس الروسي وقع مرسوما بهذا الشأن لمتطلبات إنسانية.
ويسمح قرار الرئيس الروسي لسكان المناطق المذكورة بالسفر والعمل أو الدراسة في روسيا.

المصدر: وكالات

إياد قاسم

ناديجدا أنيوتينا