صحيفة ألمانية تكشف نتيجة محاولات عزل روسيا

مال وأعمال

صحيفة ألمانية تكشف نتيجة محاولات عزل روسيا
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t9kh

كتبت صحيفة "يونغل فيلت" Jungle Welt الألمانية عن المساهمة الكبيرة التي يمكن أن تقدمها روسيا في النظام العالمي الجديد.

لفت الكاتب، يورغ كروناور، في مقال له بالصحيفة، الانتباه إلى نتائج منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي الخامس والعشرين، والتي أثبتت أن محاولات الدول الغربية لعزل روسيا قد باءت بالفشل. ونوه الكاتب إلى قرار عدد من الشركات التركية والصينية والهندية وعدد من الدول الأخرى حضور المنتدى على الرغم من مخاطر التعرض لعقوبات.

ووفقا للمؤلف، فإن ذلك يستند إلى رغبة هؤلاء في إيجاد بديل للعالم الغربي، حيث أكد كروناور أن "وزير الصحة الهندي، مانسوخ ماندافيا، كان يتفاوض لتوسيع التعاون في مجال الأدوية بين روسيا والهند. كذلك أعلن الرئيس الصيني، شي جين بينغ عن تعزيز إضافي للتجارة المتبادلة، التي لا تزال مزدهرة على الرغم من الصراع والعقوبات"، مشيرا إلى العزلة تبدو على نحو مختلف، بينما تواصل الدول البحث عن طريقة لإنهاء الهيمنة عبر المحيط الأطلسي.

وخلص المقال إلى أن "بإمكان روسيا أن تقدم مساهمة كبيرة على الصعيدين الاقتصادي والسياسي، وهو ما يدفع الغالبية العظمى من الدول إلى التخلي عن أي قيود ضد روسيا".

وكانت الدول الغربية قد صعدت من ضغوطها على موسكو بعد بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة لحماية الدونباس، وأثرت الإجراءات التقييدية بشكل رئيسي على القطاع المصرفي، وقطاع منتجات التكنولوجيا الفائقة، وارتفع سقف المطالبات بالتخلي عن مصادر الطاقة الروسية.

في الوقت نفسه، أدى انقطاع سلاسل التوريد إلى ارتفاع حاد في أسعار الوقود والكهرباء والمواد الغذائية في الولايات المتحدة الأمريكية نفسها، كما تسارع التضخم هناك لشهر مايو إلى 8.6%، وهو أعلى مستوى منذ ديسمبر 1981، بينما ارتفعت تكلفة البنزين في 10 يونيو فوق 5 دولارات للغالون الواحد لأول مرة في التاريخ.

ووسط انخفاض شعبيته، يواصل الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلقاء اللوم على روسيا فيما يحدث، حيث قال إن الولايات المتحدة "لم تشهد قط شيئا مثل ضريبة بوتين على الغذاء والبنزين دفعة واحدة".

من جانبه صرح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في خطابه أمام منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، بأن مثل هذه التصريحات مخصصة لمن "لا يعرف القراءة والكتابة"، مشيرا إلى تصرفات الولايات المتحدة نفسها، التي أدت إلى القفزة الحالية في أسعار الطاقة.

المصدر: نوفوستي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا