نصائح هامة للسعوديين المقبلين على شراء أسهم أرامكو!

مال وأعمال

نصائح هامة للسعوديين المقبلين على شراء أسهم أرامكو!
نصائح هامة للسعوديين المقبلين على شراء أسهم أرامكو!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mq4m

أسدى الخبير السعودي المتخصص في الأسواق المالية وشؤون الاستثمار، خالد المزعـور، نصائح هامة لمواطنيه المقبلين على شراء أسهم أرامكو.

ونقلت صحيفة "سبق" الإلكترونية عن المزعور قوله بشكل عام إن "قرار عملية الاستثمار بحد ذاته هو قرار يعود لصاحبه، لمعرفته الدقيقة بتفاصيل حياته ووضعه القائم، فلن يجد أفضل من يجيب عن هذا السؤال غير نفسه، لأنه ببساطة صاحب الشأن".

ولفت انتباه مواطنيه بالنسبة إلى الاكتتاب في شركة أرامكو إلى أن "أي سهم يحتاج إلى معرفة بعض التفاصيل، مثل السعر المحتمل، أو النطاق السعري على أقل تقدير، والعائد المتوقع، والملاءة المالية للشركة، وفي أي مجال تعمل تلك الشركة المراد الاستثمار فيها، إلى آخره".

وتابع الخبير في هذا السياق مشيرا إلى أنه إذا "كان سعر الاكتتاب أو النطاق السعري في هذه الحالة، والذي أعتقد أنه سيُعلن عنه يوم الأحد، والعائد المتوقع يناسب ذلك المستثمر ولديه مبلغ قابل للاستثمار فما المانع من الاستثمار في أرامكو؟".

ورأى  المزعور أن القرار بالنسبة لأولئك الذين لا يرون أهلية في أنفسهم  للاستثمار في أرامكو لأسباب مالية مختلفة ربما لا يكون مناسبا في مثل هذا الظرف.

وتطرق الخبير السعودي إلى أهمية تنويع الاستثمار بالنسبة للأشخاص، مشيرا إلى أن مثل هذا الأمر يقي صاحبه من مخاطر التركيز على الاستثمار في قطاع واحد.

وأكد في هذا الشأن ضرورة "أن ينظر الشخص لما لديه من إجمالي استثمارات، ويقيس مدى قابليته أولاً لزيادة حجم استثماراته وبأي نسبة حين يستثمر في أرامكو، فتخصيص نسبة تصل إلى 30% من إجمالي المحفظة الاستثمارية الشخصية، يعد أمرا مقبولا نسبيا".

وبشأن المخاطر، التي قال عنها إنها أمر لا بد منه، لفت إلى أن شركة أرامكو في هذا الشأن "أعلنت عن التزامها بحد أدنى من التوزيعات السنوية، وهذا يحوّط المستثمر من تقلبات العوائد، وأيضا الشركة قامت بتعيين مدير للاستقرار السعري لمدة شهر من وقت بداية تداول السهم، وذلك من شأنه تقليل مخاطر تقلبات الأسعار نسبيا خلال تلك الفترة".

وأوضح خبير الأسواق المالية أن التقديرات لقيمة أرامكو متفاوتة محليا وعالميا، مشيرا بهذا الشأن إلى صعوبة "الجزم أو الحكم بالقطعية أن تقييم أرامكو عالٍ أو منخفض، ما لم يتم تحديد السعر النهائي للسهم، فالمساءلة لم تُحسم بعد. فبعد الإعلان عن النطاق السعري، ومن ثم فتح فرص الاكتتاب للأفراد والشركات، وتبدأ مرحلة بناء سجلات الأوامر، ثم بعد أن تنتهي تتم عملية الحصر والفرز، حينها سيتم تحديد السعر النهائي الذي من خلاله فقط يمكننا قياس بكم تم تقييم شركة أرامكو".

وكشف المزعـور عن توقعاته المبدئية بشأن النطاق السعري لسهم أرامكو، مرجحا أن "يكون النطاق السعري عند بناء سجلات الأوامر هو ما بين 30-70 ريالا إلى 37-33 ريالا. أما إعلان السعر النهائي فمن المحتمل كذلك قياسا تقديريا بأن يقع بين 32-48 ريالا إلى 35-55 ريالا للسهم".

المصدر: سبق

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

شيف مُنشد يخطف القلوب