خبير سياسي أمريكي: بوتين لم يثر الصراع في أوكرانيا

أخبار العالم

خبير سياسي أمريكي: بوتين لم يثر الصراع في أوكرانياأوكرانيا (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jpoi

قال أستاذ العلوم السياسية ستيفن كوهين، إن فرضية اندلاع الأزمة الأوكرانية، بسبب حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي تحت النفوذ الأمريكي، أقرب من غيرها إلى الحقائق التاريخية.

ونقلت مجلة "The Nation" السياسية الأمريكية، عن كوهين وهو بروفيسور في جامعتي نيويورك وبرينستون ومتخصص بالشؤون الروسية، قوله إنه لم يكن لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أي سبب لإثارة الصراع الأوكراني في عام 2014.

ووفقا لكوهين، فهناك في الواقع، وجهتا نظر أمريكية وروسية متضادتان تماما، منذ بداية الأزمة في أوكرانيا.

ويقول البروفيسور: "وفقا لوجهة النظر الأولى (الأمريكية)، فقد كان سبب الأزمة الأوكرانية، هو "عدوان" من جهة الكرملين وبوتين. فيما ترى موسكو، أن الاتحاد الأوربي وحلف شمال الأطلسي، هما من أثار الصراع تحت تأثير واشنطن.

ويؤكد أستاذ العلوم السياسية، أن وجهة النظر الروسية، التي تتجاهلها تماما وسائل الإعلام الأمريكية، هي الأقرب إلى الحقائق التاريخية في 2013-2014.

وأشار كوهين إلى أنّ بوتين لم يكن لديه أي سبب يدعو إلى نشوب أزمة دولية واسعة النطاق مع الغرب أو مع أوكرانيا "الشقيقة" في يناير 2014، وخصوصا خلال الاستعدادات لدورة الألعاب الأولمبية في سوتشي الروسية.

وأضاف: "سواء كانت خطوات بوتين (اللاحقة) معقولة أم لا، فقد كانت جميعها منذ ذلك الحين رد فعل، وليست ذات طابع (عدواني) على الإطلاق، بما في ذلك الإجراءات في شبه جزيرة القرم، وشرق أوكرانيا".

وقال البروفسور إن الانقلاب الذي حصل في أوكرانيا في فبراير 2014، "ربما أيضا، لا يمكن أن يسمى ثورة ديمقراطية، بسبب أن الغرب استثمر مليارات الدولارات لسنوات عديدة، في أوكرانيا لجذبه إلى طرفه قبل فترة طويلة من الأحداث على ميدان".

المصدر: life.ru

إياد قاسم

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

انفوغراف - لاعبو المونديال الأخف وزنا والأسمن والأطول والأقصر