سيئول قلقة من استعدادات بيونغ يانغ لإطلاق "المريخ-14" بنسخة مطورة

أخبار العالم

سيئول قلقة من استعدادات بيونغ يانغ لإطلاق اختبار صاروخ "المريخ-14" لأول مرة في 4 يوليو/تموز عام 2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j31r

أعلنت كوريا الجنوبية عن رصد نشاطات تشير إلى استعداد جارتها الشمالية لإطلاق صاروخ جديد، وذلك في الوقت الذي يبحث فيه مجلس الأمن الدولي تشديد العقوبات الدولية ضد بيونغ يانغ.

وأوضحت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية أن الاستعدادات تم رصدها في إقليم بيونغ آن الشمالي، في الوقت الذي تمارس فيه غواصة كورية شمالية من طراز "روميو" "أنشطة غير عادية" في البحر الشرقي منذ 10 أيام.

وحذر مصدر حكومي في تصريح للوكالة من أن كوريا الشمالية قد تجري اختبارا صاروخيا جديدا بحلول ذكرى التوقيع على اتفاقية الهدنة في 27 يوليو/تموز الجاري.

وأوضح المصدر أنه يتم رصد تحركات مركبة إطلاق صواريخ متنقلة (TEL) باستمرار في إقليم بيونغ آن، مؤكدا أن TEL قادرة على إطلاق صاروخ في أي وقت، لهذا السبب فإن السلطات العسكرية الكورية الجنوبية والأمريكية تراقب عن كثب كافة التحركات باستخدام وسائلهما المشتركة للمراقبة.

وكانت شبكة "سي إن إن" الأمريكية  قد نقلت عن مصدر بوزارة الدفاع الأمريكية قوله إن مركبة تحمل معدات إطلاق صاروخ باليستي وصلت إلى مدينة كوسونغ بإقليم بيونغ آن في يوم 21 يوليو/تموز الجاري.

وفي هذا السياق، أوضح المصدر الحكومي أن كوريا الشمالية تطلق عادة صواريخها في غضون 6 أيام بعد رصد معدات الإطلاق لأول مرة. وأكد أن اليوم السادس من رصد معدات إطلاق الصاروخ في بيونغ آن يصادف الذكرى السنوي الـ 64 للتوقيع على اتفاق الهدنة.

ونقلت وكالة "يونهاب" عن مصدر عسكري في كوريا الشمالية أن هناك احتمالا كبيرا لإطلاق كوريا الشمالية نسخة مطورة من صاروخ "المريخ - 14" الباليستي، الذي سبق لبيونغ يانغ أن اختبرته لأول مرة في يوم استقلال الولايات المتحدة  - في 4 يوليو/تموز الجاري.

كما أكدت مصادر حكومية في كوريا الجنوبية مراقبة تحركات الغواصة الكورية الشمالية في البحر الشرقي، باعتبار أن الهدف من هذه المناورة قد يكمن في جمع المعلومات الضرورية لإطلاق صاروخ باليستي من الغواصة.

المصدر: يونهاب

أوكسانا شفانديوك

 

فيسبوك 12مليون