بيونغ يانغ: الاستخبارات الأمريكية سرقت حقيبة دبلوماسية لنا

أخبار العالم

بيونغ يانغ: الاستخبارات الأمريكية سرقت حقيبة دبلوماسية لنامطار جون كينيدي الدولي في نيويورك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iybo

اتهمت بيونغ يانغ الاستخبارات الأمريكية بسرقة مراسلات دبلوماسية كانت بحوزة وفد لها وهو في طريق عودته من نيويورك إلى أرض وطنه، حسبما أفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية.

وجاء في بيان صدر عن وزارة الخارجية الكورية الشمالية ونقلت الوكالة نصه، اليوم الأحد، أن "حادثا وقع في 16 من يونيو/حزيران في نيويورك، حيث تعرض وفدنا العائد من مؤتمر حول حقوق المعاقين لسرقة المراسلات الدبلوماسية، وذلك نتيجة لتصرفات استفزازية وغير شرعية وعدائية للولايات المتحدة في مطار جون كينيدي".

وأوضح البيان أن حوالي 20 شرطيا وموظفا استخباراتيا أمريكيا اقتربوا من أعضاء الوفد وطلبوا منهم تسليمهم مراسلات دبلوماسية كانت بحوزتهم، وعندما رفض الدبلوماسيون الامتثال للطلب، تمت مصادرة المراسلات عنوة.

ووصفت الوزارة الحادث بأنه "خرق لسيادة (كوريا الشمالية) واستفزاز إيذائي"، معربة عن استنكارها للتصرفات الأمريكية.

ونقلت الوكالة عن متحدث باسم الخارجية قوله إن هذا الوضع يظهر أن الولايات المتحدة "دولة تسودها الجريمة والفوضى". وأضاف المتحدث أنه ينبغي "على المجتمع الدولي أن يفكر بكل جدية فيما إذا كانت مدينة نيويورك التي تُرتكب فيها أعمال نهب كهذه مناسبة لإجراء لقاءات دولية".

وترى كوريا الشمالية أيضا أن "على الولايات المتحدة أن تقدم توضيحات مفصلة بشأن هذا الحادث على المستوى الرسمي". وأضاف المتحدث أنه في حالة عدم قيام واشنطن بذلك "فستتحمل الولايات المتحدة كل المسؤولية عن تبعات هذا الحادث".

وفي غياب علاقات دبلوماسية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، تمثل سفارة السويد في بيونغ يانغ المصالح الأمريكية في هذا البلد. يذكر أن الدولتين لا تزالان في حالة حرب رسميا منذ توقيع اتفاقية هدنة بينهما وضعت حدا للنزاع المسلح الذي شهدته شبه الجزيرة الكورية في 1950-1953. وتتصف العلاقات السياسية بين الجانبين بتوتر حاد، فيما تشير الصحف الكورية الشمالية باستمرار إلى أن الولايات المتحدة تبقى "عدوا لدودا للأمة الكورية".

المصدر: وكالات

رسلان زاخاروف، قدري يوسف

فيسبوك 12مليون