اعتقال أمريكية بتهمة إفشاء أسرار

أخبار العالم

اعتقال أمريكية بتهمة إفشاء أسرار
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iwo1

اعتقلت السلطات الأمريكية عاملة في شركة متعاقدة مع البنتاغون وأجهزة الاستخبارات الأمريكية، بتهمة إفشاء معلومات سرية متعلقة بهجوم قراصنة منسوب إلى روسيا.

وأوضحت قناة "NBC " التلفزيونية الأمريكية أن الحديث يدور عن ريالتي لايغ وينر، وتبلغ من العمر 25 عاما، وتعمل موظفة في شركة "Pluribus International Corporation" التي تتعامل مع وزارة الدفاع وعدد من أجهزة الاستخبارات الأمريكية.

واعتقلت وينر، في 3 يونيو/حزيران، ووجهت إليها في مدينة أوغوستا بولاية جورجيا، تهمة نقل معلومات سرية لوسائل الإعلام.

ووفق معلومات القناة التلفزيونية، فقد أرسلت وينر بواسطة البريد الإلكتروني تقريرا سريا خاصا بوكالة الأمن القومي الأمريكية إلى موقع "The Intercept"، يُزعم فيه أن الاستخبارات العسكرية الروسية نفذت هجوما "سيبرانيا" استهدف، على الأقل، أحد برنامج الحماية المستخدمة في الولايات المتحدة لتأمين الانتخابات، كما أرسلت نحو 100 رسالة بريد إلكتروني إلى لجان الانتخابات بغرض سرقة المعلومات الشخصية، ونشر الموقع مقتطفات من التقرير.

ونشرت وزارة العدل الأمريكية أمس بيانا حول اعتقال وينر، والتهمة الموجهة إليها، إلا أنه لم يحدد الوسيلة الإعلامية التي نقلت إليها المتهمة المعلومات السرية.

 أما أن الجهة المقصودة فهي موقع "The Intercept" وقد كشفت عنه قناة "NBC" وشبكة "CNN" وعدد من وسائل الإعلام الأخرى.

وذكر بيان وزارة العدل الأمريكية أن الشابة المتهمة اعترفت بجرمها، مشيرا إلى أن المحققين توصلوا إلى أن حق الوصول إلى تقرير وكالة الأمن القومي الأمريكية المشار إليه في الآونة الأخيرة منح فقط لستة موظفين فقط.

وكُشف لاحقا أن وينر أرسلت بواسطة البريد الإلكتروني هذا التقرير السري، ولم يرد حتى الآن أي تفسير للأسباب التي دفعتها إلى فعل ذلك.

بدوره، أفاد موقع "The Intercept" بأن التقرير السري نُقل إليه بشرط التكتم عن مرسله، وأن التقرير يتحدث عن هجوم سيبراني نفذ في أغسطس/آب 2016، ضد شركة أمريكية "للحصول على معلومات عن برمجيات الحماية والمعدات المستخدمة في منظومة الانتخابات والأجهزة".

ولفت الموقع إلى أن التقرير السري لا يتضمن استنتاجات عما إذا نجح تدخل الاستخبارات الروسية المزعوم في التأثير على نتيجة التصويت، وعما إذا حقق القائمون على هذا الهجوم السيبراني أهدافهم أم لا.

المصدر: تاس

محمد الطاهر