صحيفة: مرشح جمهوري منسحب من السباق الرئاسي سيدعم ترامب

أخبار العالم

صحيفة: مرشح جمهوري منسحب من السباق الرئاسي سيدعم ترامب
السيناتور تيم سكوت مع دونالد ترامب (صورة من الأرشيف)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wtgl

أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" بأن السيناتور الجمهوري عن ولاية كارولينا الجنوبية، تيم سكوت، الذي انسحب من السباق الانتخابي الأمريكي في نوفمبر، يدعوا مؤيديه لدعم ترشيح دونالد ترامب.

وقالت مصادر لـ"نيويورك تايمز"، إن تيم سكوت من المتوقع أن يعلن رسميا عن دعمه لترامب أثناء لقاء الأخير مع ناخبيه في ولاية نيوهامبشير ليلة الجمعة (بالتوقيت المحلي).

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الخطوة ستوجه ضربة موجعة إلى منافسة ترامب، المندوبة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، التي كان سكوت يعتبر حليفا لها، والتي عينته سيناتورا عن كارولينا الجنوبية في عام 2012، عندما كانت هايلي حاكمة الولاية.

وحسب "نيويورك تايمز"، فإن تيم سكوت بعد تأييده لترامب، قد يعتبر مرشحا محتملا لمنصب نائب الرئيس ضمن فريق ترامب في المراحل التالية من الحملة الانتخابية.

ويتوقع أن تكون المنافسة الرئيسية في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين في نيوهامبشير بين ترامب وهايلي، حيث لم تجر حملة المرشح الآخر، رون ديسانتيس، فعاليات كبرى في الولاية.

ويشار إلى أن الانتخابات التمهيدية في هذه الولاية قد تكون حاسمة بالنسبة لنيكي هايلي، وذلك بعد فوز ترامب في ولاية آيوا بفارق كبير.

والتقت هايلي يوم الجمعة مع مؤيديها في ولاية نيوهامبشير، بينما وجه ترامب انتقادات لها عبر منصته "تروث سوشيال" للتواصل الاجتماعي، واصفا إياها بأنها "غير صالحة للرئاسة".

وفي أول تعليق لها على المعلومات حول تأييد سكوت المتوقع لترامب، سخرت هايلي من "تحالف" ترامب مع سياسيين "من داخل واشنطن"، مذكرة بوعود ترامب بـ"تجفيف مستنقع واشنطن" التي أدلى بها في أثناء حملة عام 2016.

ولم يعلق ممثلو سكوت وترامب على التقرير الذي نشرته "نيويورك تايمز".

يذكر أن الانتخابات الرئاسية الأمريكية ستجري في 5 نوفمبر 2024. ومن المتوقع أن يحدد الحزب الجمهوري بحلول يوليو المقبل مرشحه، الذي سينافس الرئيس الحالي، الديمقراطي جو بايدن الذي يعتزم الترشح للرئاسة مجددا.

المصدر: "نيويورك تايمز"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"