أحداث صامتة نسبيا.. دونالد ترامب يبدأ حملته الانتخابية للعودة إلى البيت الأبيض

أخبار العالم

أحداث صامتة نسبيا.. دونالد ترامب يبدأ حملته الانتخابية للعودة إلى البيت الأبيض
الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/unej

بدأ الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، حملته الانتخابية يوم السبت للمرة الأولى منذ الإعلان عن سعيه للعودة إلى البيت الأبيض عام 2024.

وقام دونالد ترامب بزيارة ولايتين تم التصويت عليهما مبكرا وتجاهل الانتقادات التي مفادها أن مسيرته كانت بطيئة.

وقال ترامب، الجمهوري، أمام حشد صغير في الاجتماع السنوي للحزب الجمهوري لنيو هامبشاير في سالم، قبل أن يتوجه إلى كولومبيا، ساوث كارولينا، "أنا غاضب أكثر الآن، وأنا أكثر التزاما الآن، أكثر من أي وقت مضى".

تعد ولايات نيو هامبشاير وساوث كارولينا من بين الولايات الأربع الأولى التي تجري مسابقات الترشيح الرئاسي، مما يمنحها نفوذا هائلا حيث يتنافس المرشحون على المناصب.

على عكس التجمعات الصاخبة أمام الآلاف من المصلين التي يعقدها ترامب غالبا، كانت أحداث يوم السبت صامتة نسبيا.

ففي كولومبيا، تحدث ترامب إلى حوالي 200 من الحضور، مع الحاكم هنري ماكماستر، والسيناتور الأمريكي ليندسي غراهام، من ساوث كارولينا.

وبمجرد أن أصبح مركز الثقل بلا منازع في الحزب الجمهوري، أعرب عدد متزايد من المسؤولين المنتخبين عن مخاوفهم بشأن قدرة ترامب على هزيمة الرئيس الديمقراطي جو بايدن، إذا قرر الترشح مرة أخرى كما هو متوقع على نطاق واسع.

ويفكر العديد من الجمهوريين فيما إذا كانوا سيطلقون عطاءاتهم الخاصة في البيت الأبيض، بما في ذلك حاكم فلوريدا رون ديسانتيس، الذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه أكبر تهديد لترامب.

ويقوم العديد من الجمهوريين البارزين في الولايتين الذين زارهم ترامب يوم السبت بمن فيهم حاكم نيو هامبشاير كريس سونونو، وحاكم ساوث كارولينا السابق نيكي هايلي، بدراسة الحملات الانتخابية.

ويقول العديد من الجمهوريين رفيعي المستوى في نيو هامبشاير، حيث أكد فوز ترامب في 2016 وضعه كمنافس كبير، إنهم يبحثون عن بديل.

وكان هناك العديد من الغيابات الواضحة في ساوث كارولينا، بما في ذلك رئيس حزب الولاية، والعديد من الممثلين الجمهوريين للولايات المتحدة من الولاية، والسيناتور الأمريكي من ساوث كارولينا، تيم سكوت، الذي تم ترشيحه كمرشح جمهوري محتمل للرئاسة، واستشهد سكوت وآخرون بتضارب المواعيد.

وقرر العديد من المشرعين الجمهوريين في الولاية عدم الحضور بعد فشلهم في الحصول على تأكيدات من فريق ترامب بأن القيام بذلك لن يُعتبر تأييدا، وفقا لشخص على دراية بالتخطيط.

وفي كلتا المحطتين يوم السبت، كرر ترامب بعض الموضوعات التي حركت حملته الأولى، بما في ذلك الانتقادات ضد الهجرة غير الشرعية والصين، لكنه شدد أيضا على القضايا الاجتماعية مثل حقوق المتحولين جنسيا والمناهج المدرسية حول العرق، ربما ردا على DeSantis الذي ساعد تركيزه الدؤوب على الحروب الثقافية في بناء صورته الوطنية.

وقال ترامب: "سنوقف العنصريين والمنحرفين اليساريين المتطرفين الذين يحاولون تلقين شبابنا، وسنرفع أيديهم الماركسية عن أطفالنا.. سنهزم عبادة الأيديولوجية الجندرية ونعيد التأكيد على أن الله خلق جنسين: رجال ونساء.. لن نسمح للرجال بممارسة الرياضات النسائية".

ولم يقض ترامب الكثير من الوقت في مناقشة شكاواه بشأن انتخابات 2020، رغم أنه أشار إلى أن الانتخابات سُرقت منه، ووصفها بأنها "سخيفة".

منذ إطلاق حملته في نوفمبر، حافظ ترامب على مستوى منخفض نسبيا، ودعا العديد من الجمهوريين المحافظين في مجلس النواب الأمريكي في أوائل يناير لإقناعهم بالتصويت لصالح كيفن مكارثي، حليفه، كرئيس جديد.

وتجاهل معظمهم توسلاته على الرغم من انتخاب مكارثي لهذا المنصب بعد معركة كبيرة.

ومن المؤكد أن ترامب يحتفظ بقاعدة دعم كبيرة، لا سيما بين القواعد الشعبية، وبينما يخسر في بعض استطلاعات الرأي المباشرة ضد DeSantis، فإنه يفوز بهوامش كبيرة عندما يتم تقديم مجال أوسع من الخيارات للمشاركين في الاستطلاع.

المصدر: "CNBC"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز