تصريحات محرجة حول المحرقة لرئيس البرازيل المؤيد لإسرائيل

أخبار العالم

تصريحات محرجة حول المحرقة لرئيس البرازيل المؤيد لإسرائيل
الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو خلال زيارته لمتحف تاريخ الهولوكوست في إسرائيل 2 أبريل 2019
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lpst

بات الرئيس البرازيلي اليميني جاير بولسونارو، المعروف بمواقفه المؤيدة لإسرائيل في وضع محرج بعد تصريحاته عن محرقة اليهود (الهولوكوست).

وقال بولسونارو خلال لقائه مع ممثلي الكنيسة الإنجيلية في بلاده يوم الخميس الماضي، في معرض حديثه عن المحرقة: "بوسعنا أن نسامح، لكننا لا يمكن أن ننسى. هذا هو موقفي. إن من ينسون ماضيهم محكوم عليهم بألا يكون لهم مستقبل".

وأثارت تصريحاته هذه رد فعل من طرف إسرائيل اليوم السبت، وكتب الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين على "تويتر": "نحن سنعارض دائما من ينكرون الحقيقة أو يرغبون في محو ذاكرتنا، سواء أكانوا أفرادا أو جماعات أو زعماء أحزابا أو رؤساء حكومات. نحن لن نسامح ولن ننسى".

وفي الردود على هذه التغريدة اعتذر العديد من المستخدمين البرازيليين عن رئيسهم.

من جانبه، قال متحف تاريخ الهولوكوست "ياد فاشيم" في بيان له: "لا يمكن لأحد أن يقرر من يمكن مسامحته وما إذا كانت تجب المسامحة عن جرائم الهولوكوست".

وليس هذا التصريح الأول الذي أثار جدلا في إسرائيل، حيث افترض بولسونارو خلال زيارته لمتحف "ياد فاشيم" هذا الشهر أن النازيين في ألمانيا كانوا "يساريين".

تجدر الإشارة إلى أن بولسونارو، ومنذ حملته الانتخابية في العام الماضي كان يتحدث عن عزمه تعزيز العلاقات مع إسرائيل، وتحدث أيضا عن نقل السفارة البرازيلية إلى القدس.

المصدر: RT، رويترز

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

"خذ واركض".. خطف الزوجات في قرغيزستان