منظومة "بيريغ" الروسية تتصدى لهجمات المسيّرات الجوية والبحرية الأوكرانية

العلوم والتكنولوجيا

منظومة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wi7k

تستخدم القوات المسلحة الروسية وسائل مختلفة لصد هجمات تشنها الزوارق الانتحارية والمسيرات الجوية الأوكرانية على شاطئ القرم.

وبينها الطائرات الحربية ومختلف أنواع المنظومات الصاروخية وكذلك مدفعية أسطول البحر الأسود والخفر الساحلي.

وقد أظهرت منظومة المدفعية الساحلية الذاتية الحركة عيار 130 ملم  من طراز "آ-222" "بيريغ" (الساحل) فاعلية جيدة عند التصدي لهجمات الزوارق المسيّرة السريعة الانتحارية. وبمقدورها اكتشاف مختلف الأهداف البحرية للعدو وتدميرها بالنيران الدقيقة.

وقد أجريت اختبارات المنظومة عام 1996 في شبه جزيرة القرم، وبعد نجاحها دخلت عام 2003 الخدمة في أسطول البحر الأسود الروسي.

ولكن، مع الأسف فإن عدد مثل هذه المنظومات محدود لأنها أنتجت على دفعات صغيرة فقط. لكنها أثبتت فاعليتها أكثر من مرة.

وتتكون كل منظومة من 3 بطاريات، وفي كل بطارية مدفعان ذاتيا الحركة. وبالإضافة إلى ذلك يوجد في كتيبة المدافع المضادة للسفن مركز للقيادة وعربة أو عربتان للإمداد والتموين. وتم وضع كل مدافع المنظومة على منصات "ماز –  543 إم"، ما يضمن قابلية عالية للحركة والمناورة.

وتم تزويد مركز القيادة برادار خاص ومحطة بصرية إلكترونية، ما يضمن اكتشاف ومصاحبة الأهداف البحرية ذات أبعاد مختلفة على مسافة لا تقل عن 35 كيلومترا. ويمكن أن تعمل قناتا الاكتشاف في بضعة أنظمة، بدءا من النظام اليدوي وانتهاء بنظام أوتوماتيكي. وعند ذلك يتم حساب إحداثيات الهدف وإصدار أوامر بتدميره.

وتستخدم مدافع المنظومة ذخائر مختلفة، ومن بينها  قذيفة "إف -44" الشديدة الانفجار وقذيفة "3 إس – 44" المضادة للطائرات بوزن 33.4 كيلوغرام. وتبلغ سرعة الرمي للمدفع 12 طلقة في الدقيقة. وبمقدور المنظومة الانتقال الفوري من إصابة الأهداف الجوية إلى إصابة الأهداف البحرية. ويعني ذلك أن المنظومة قادرة على صد هجمات المسيّرات الجوية والبحرية في وقت واحد.

المصدر: روسيسكايا غازيتا

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا